من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 09:52 صباحاً
مقالات

anbaaden7@gmail.com

الأحد 04 أكتوبر 2020 12:12 صباحاً

عدن بين القول والفعل

لاشك أننا نسعد ونفرح كالكثيرين من البشر عندما نشاهد ونسمع أفعال واعمال بعض الأفراد والجماعات في مبادرات شبابية طوعية في خدمة ومصلحة المجتمع, أيّن كانت نوع وشكل الأعمال التي يقومون بها, حملات نظافة للشارع أو صيانة وعمل خطوط واشارات لمرور المارة عليها في الطرقات, أو ترميم وتزيين مكان وموقع سياحي مثلا عبث وتطفل عليه الجهلاء بفعلهم الفاضح بالكتابة والرسم على جدرانه العتيقة التي هي كنز وتاج يفتخر ويعتز به الشعب اليمني وأجياله المتعاقبة بين الدول,

 أنه واجب وطني يحتم على كل يمني, المساهمة والمشاركة في الخدمة المجتمعية, للمحافظة والصيانة والدفاع عن المواقع التراثية والتاريخية, الذي تتعرض لأكبر حملة اعتداء وبناء عشوائي بجوارها والقرب منها, سوى كانت الفكرة بصورة منفردة أو جماعية فهيا تجسد وتبرهن تنامي الوعي الثقافي والبيئي عند هؤلاء, واحساسهم وإدراكهم بقيمة ومكانة هذه الأثار وشواهدها المتجذرة  منذ مئات السنين من حياة وتاريخ البلد,

أشعر كمواطن بالفخر والاعتزاز نحو هؤلاء وأمثالهم وبمواقفهم المخلصة والنبيلة لما يقومون به من عمل وطني ومجتمعي, وأن كان بسيط وصغير في نظر البعض كما تراه أعينهم الضيقة والقاصرة, إلا أنه كبير وجميل وذا مغزى ومعنى لما يحمله من رسائل وأهداف نبيلة ووطنية, وخاصة عند من يرى أن الوطن غالي وكبير يجب أن نحافظ عليه ونرعاه, كما نحافظ على أحداق أعيننا لا أقل ولا أكثر--

لا أبالغ أن قلت أن الخوف والقلق يتبدد من قلبي على مستقبل شبابنا وبلادنا. طالما يوجد مثل هؤلاء النوعية يكتنف بمشاعرهم ويسري في دمائهم حب الوطن والحفاظ والدفاع عن كل ما يهدد ويشوه معالمة واثارة والدفاع هنا ليس بالسلاح وحده - - وإنما بالكلمة والفعل والموقف والنية الصادقة, في العمل والبناء وبذل كل الجهود والطاقات, لما من شأنه ما يخدم البلد ويحافظ على مكانته وموقعه المتقدم بتاريخه وحضارته بين الشعوب والأمم.

يجب أن نشكر ونثني على كل صاحب عمل وذي همه ومبادرات مجتمعية وابرازها حتى تكون قدوة ومثال يحتذى بها الأخرين وخاصة الأطفال, باعتبارها عمل إيجابي وشمعة مضيئة في واقعنا المأزوم, ولما تحتويه من  قيم انسانية ووطنية نبيلة في هكذا وطن ومواطنة,

 يجب على الجميع - - التحلي والشعور بالمسؤلية تجاه الوطن, الذي يبنى ويعمر بأفعال وليس بأقوال, وأن لا نبخل ونحقر أي عمل نقدمه له

مهما كان صغيرا -- فالعبرة ليس بالكمية والحجم أنما العبرة في الهدف والمضمون,

 

 
أختيار المحرر
السعودية تصدر تعليمات جديدة بشان الملابس ومساحيق الزينة
السعودية تعلن تعديل أسعار تأشيرة الحج والعمرة ..الاسعار الجديدة
علي صالح تعمد اخفاء اسم جده عفاش .. لماذا؟!
خلافات داخلية تعصف بمليشيا الانقلاب .. قيادات حوثية بارزة ترفض أوامر ”المشاط” والأخير يحذرهم من ثورة شعبية ستقتلع الجميع! .. تفاصيل هامة
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  دودة القز تصنع ألياف الحرير  من أوراق شجرة التوت ، غير أنها تقوم بإتلافه فور خروجها من شرنقة الألياف
  في ظل التغيير الذي يشهده العالم نحو تطوير تكنولوجيا المعلومات والاستفادة منها في كل المجالات بأقصى ما
كورونا يضرب من جديد. قالت دراسة استرالية إن الفيروس بمقدوره البقاء على الأسطح الجافة لمدة شهر كامل، وإن لم
  إن الوضع الراهن الذي وصلت إليه أندية #الضالع يدعو للحسرة ، فجميعها قد تحولت إلى مقايل لمضغ القات وتجمع
لاشك أننا نسعد ونفرح كالكثيرين من البشر عندما نشاهد ونسمع أفعال واعمال بعض الأفراد والجماعات في مبادرات
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2020