من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 20 أبريل 2021 05:51 مساءً
الأخبار
 

"رايتس رادار" تدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه أكثر من مليوني نازح في مأرب

أنباء عدن: الأحد 07 مارس 2021 07:56 صباحاً
 
دعت منظمة "رايتس رادار" لحقوق الإنسان، اليوم السبت، المجتمع الدولي للتدخل العاجل لتدارك الكارثة الإنسانية التي تهدد حياة آلاف الأسر من النازحين في مارب، شمال شرقي اليمن.
 
وقالت المنظمة التي تتخذ من أمستردام بهولندا، مقرا لها، إن "ارتفاع وتيرة الحرب باتجاه مارب منذ يناير/كانون الثاني الماضي أسفر عن تداعيات إنسانية هي الأكبر حتى الآن، الأمر الذي يضاعف من المعاناة".
 
وتستوعب محافظة مارب وحدها حوالي 60% من إجمالي النازحين في الجمهورية، بواقع 320 ألف أسرة، وزيادة سكانية بلغت (2.235.000) نسمة ما يجعلها المنطقة الأكثر ازدحاماً بالسكان في اليمن.
 
وأضافت "رايتس رادار"، أن التصعيد العسكري في جبهة مارب دفع بأكثر من 14.000 نسمة للنزوح نحو مدينة مارب والمديريات المحيطة بها.
 
وتابعت: في المواجهات الأخيرة اضطرت أكثر من 2000 أسرة للتوجه إلى مدينة مارب وضواحيها، قادمين من القرى ومخيمات النزوح في كلٍ من صرواح ومجزر والجدعان التابعة لمديرية رغوان إضافة لنازحي مديرية بني ضبيان من محافظة صنعاء.
 
ونقلت المنظمة في بيانها عن شهود عيان، قولهم إن"النازحين تعرضوا لاعتداءات دفعتهم مضطرين للهروب طلباً للنجاة، تنوعت هذه الاعتداءات بين القصف بمختلف القذائف الصاروخية والمدفعية إضافة للألغام والعبوات الناسفة التي زرعت في الطرق المؤدية إلى مصالحهم اليومية كالمزارع وغيرها، الأمر الذي حرموا معه الأمان فضلاً عن انعدام وسائل المعيشة كالمياه وعدم مقدرتهم على الوصول إلى الأسواق لجلب ما يحتاجوه من مواد غذائية".
 
وأفاد نازحون للمنظمة، أن "مسلحي جماعة الحوثي اتخذوا من بعض المخيمات التي وصلوا إليها مواقع عسكرية بالتمركز فيها ، وجعلوا من بقي فيها في حكم الدروع البشرية".
 
وأشاروا إلى أن مخيمات النزوح الواقعة في نطاق مديريات صرواح ومدغل ومجزر -غرب مارب- تعرضت أكثر من مرة للحصار والقصف المدفعي الأمر الذي فاقم من معاناة ضحايا النزوح في تلك المناطق النائية.
 
وأكدت المنظمة أنه "مع توسع رقعة المواجهات ونطاق المقذوفات العسكرية المتبادلة بين طرفي الحرب تزداد احتمالات الضرر المباشر على القرى والتجمعات السكانية والتي تتحول إلى مناطق تماس عسكري أو مسرح مواجهات مباشرة الأمر الذي يسفر عن موجات نزوح".
 
وطالبت "رايتس رادار" المنظمات والمجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤوليته الإنسانية تجاه ضحايا الحرب، ولمنع حدوث كارثة إنسانية غير مسبوقة منذ بدء الحرب في سبتمبر 2014.
 
ودعت المنظمة لضرورة العمل على تلبية الاحتياجات الأساسية والملحة للأسر النازحة بتوفير مواد الإيواء والشرب والغذاء.
 
كما دعت التحالف لدعم جهود الحكومة للتعامل مع الوضع الإنساني الكارثي الذي تعيشه آلاف الأسر النازحة في مارب بجسر جوي من خلاله يمكن توفير المواد الإغاثية الإسعافية لمواجهة الاحتياج الإيوائي والغذائي والصحي للنازحين.
 
وكانت مليشيا الحوثيين صعدت منذ فبراير الماضي، هجماتها البرية وبالصواريخ والطائرات المسيرة على محافظة مأرب المزدحمة بالسكان والنازحين، وتزعم الجماعة تحقيق انتصارات ميدانية، لكن القوات الحكومية تؤكد صد هجماتها وتكبيدها خسائر كبيرة في الارواح والعتاد.
 

.

 
المزيد في الأخبار
في 13 محافظة، تستهدف 317 ألفا و363 من الكوادر الصحية وكبار السن وذوي الأمراض المزمنة، بحسب وكيل وزارة الصحة علي الوليدي. شكري حسين/ الأناضول أطلقت الحكومة اليمنية،
المزيد ...
 تصرف اذهل من كان متواجداً ..وصل مدير أمن الحوطه ..عاصمة محافظة لحج ..الملازم عواد احمد الشلن ليلة أمس الاحد 18-4-2021م الموافق السادس من رمضان.. مبنى إدارة الأمن
المزيد ...
  تمكن الجيش الوطني من تنفيذ عملية عسكرية في جبهتي المشجح والكسارة غربي مأرب أنتها بالسيطرة على تبة العلم. وقال مصدر محلي ان الجيش والمقاومة الشعبية بمساندة
المزيد ...
  حذر وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم محمد بحيبح من استمرار السلوكيات الخاطئة في التجمعات بالأسواق المنتشرة حاليا في عموم المحافظات، واصفا ما يجري بالأمر
المزيد ...
 
أختيار المحرر
معلق قنوات "بي إن سبورت": يتمنى التعليق في الافتتاح الرسمي لـ ستاد سيئون بحضرموت
رئيس لجنة المصورين بالاتحاد اليمني للاعلام الرياضي يكرم المصور أيمن القاضي بدرع تذكاري
وجدان شاذلي .. سر السنوات الخضراء العجاف
عملات سكّت في اليمن عام 1693 قد تحلّ لغز أقدم الجرائم الغامضة على كوكب الأرض
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  الاخطر من كورونا انهيار القطاع الصحي المنهار اساسا، هذا الانهيار يضاعف معاناة الناس و يجعل الجميع في وضع
     بلعيد الجوبعي احد ثوار الجنوب الاوائل انطلق في دروب الثورة السلمية منذ انطلاقتها وانخرط  في
  توفي الأديب والمثقف ميفع عبد الرحمن ، وكانت مساحة الحزن الواسعة عليه هي أبلغ تعبير عن مكانته بين الناس
  الصين وايران .. إتفاق يرقى إلى مستوى التحالف .. ما الذي دفع الصين في الوقت الراهن إلى عقد مثل هذا الاتفاق مع
  أيام معدودة فقط تفصلنا عن شهر رمضان المبارك وليس هناك أي بارقة امل تلوح بالأفق بان الأمور ستتحسن
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2021