من نحن | اتصل بنا | السبت 18 نوفمبر 2017 01:31 مساءً

اخبار تقارير

  

بالصور.. قبيلة باكستانية تعبد إلهها الخاص وتقدس الخمر والينابيع

الخميس 18 أغسطس 2016 01:39 مساءً

 

قبيلة كلش، المختبأة بين الجبال قرب الحدود الباكستانية مع أفغانستان، يعشق أفرادها النبيذ محلي الصنع والويسكي، والرقص لعدة أيام في المهرجانات الملونة، وتتبع ديناً يرى أن الله لديه أرواح ورسل يتحدثون من خلال الطبيعة.

Toned-3-IMG_08701471016714

منذ وقت طويل وأفراد  القبيلة قلقون حول ما إذا كانوا بحاجة لجدران لحمايتهم من جيرانهم المسلمين الأكثر محافظة، لكنهم قرروا في نهاية المطاف أن جبال هندوكوش الشاهقة ستحميهم .

ولكن على مدار القرن الماضي، بدأ المسلمون من باكستان الحديثة وأفغانستان في الانتقال. والآن، يقول القرويون إن ثقافة كلش ودينها مهددان من قبل التحولات الدينية القسرية، وعمليات السطو والاعتداءات.

وقال ياسر كلش، وهو مدير فندق في إقليم خيبر باختونخوا شمال غرب باكستان: “نحن خائفون”. وأضاف: “هم يستولون على أراضينا ومراعينا وغاباتنا، وأحيانا يأخذون الماعز والنساء. نحن خائفون في السنوات القليلة القادمة من أن ننتهي”.

وعلى الرغم من أن المنطقة تسمى وادي كلش، يعيش مستوطنو كلش في ثلاثة أودية منفصلة تشكل الشق الشرقي لوادي شيترال في باكستان، والذي يمتد على 1000 ميل مربع.

Toned-IMG_05251471016714

وقد كانت ديانة كلش منتشرة على نطاق واسع في آسيا الوسطى، لكن القرويين الذين يبلغ عددهم 4200 يعيشون هنا في وادي شيترال، مشكلين آخر مستوطنة معروفة لكلش في العالم.

والآن تلك القرى هي اختبار آخر لتسامح الأغلبية المسلمة في باكستان تجاه الأقليات والتنوع الثقافي.

وتخشى قبيلة كلش من التعرض للاضطهاد، حتى أن أعضاءها يفكرون في حشد أطفالهم وحيواناتهم والشروع في الانتقال بحثا عن بلد جديد.

وقال زاحم كلش (34 عاما): “إن جيل الشباب يعتقدون أنهم لا يستطيعون العيش هنا بعد الآن”.

ففي يونيو، اندلعت أعمال شغب على مدار يومين حول هذه الهضبة، بعدما قال قرويو كلش إنه تم خداع فتاة تبلغ من العمر 15 عاما للتحول إلى الإسلام.

وفي الشهر الماضي، قتل اثنان من رعاة الماعز في المراعي الجبلية، ضمن سلسلة من الهجمات على القبيلة. كما تندلع نقاشات حادة حول ممارسات بسيطة مثل استخدام مياه الينابيع المحلية.

وأوضح عمران كبير، وهو متحدث غير رسمي باسم القبيلة: ” وفقا لتقاليدنا، نحن نعتبر كل الينابيع مقدسة”. وأضاف: ” نحن لا نسمح لأي أحد أن يغسل ثيابه أو أن يستحم فيها”.

وقرى كلش لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق مسارات لعربات جيب، ويعيش السكان في بيوت مبنية من الخشب والطين تحتوي على عدد قليل من الأثاث باستثناء الأسرة. ويأكلون في الغالب ما ينتجونه.

وتؤمن كلش بإله واحد مع العديد من الرسل. وللتواصل معهم، تنصب القبيلة المذابح حيث يقدم المصلون التضحيات، وعادة ما تكون الماعز.

ويقول بعض الباحثين إن كلش قد نشأت أثناء غزو الإسكندر الأكبر لجنوب آسيا في العام 300 ق.م، ولكن علماء آخرين وقرويين آخرين يشككون في ذلك، إذ إنه لا التاريخ المكتوب ولا التقاليد الشفوية للقبيلة، بما في ذلك الغناء والشعر، تشمل أي إشارة إلى الإسكندر.

IMG_04971471016710

وقال سلامات خان، الذي لا يعرف عمره لكنه يقدره بـ 75 عاما، إنه لفترة طويلة من حياته، عاش كلش وجيرانهم الجدد في انسجام نسبي.

لكنه وقرويين آخرين قالوا إن المزاج تغير خلال العقد الماضي، إذ بدأ شكل أقل تسامحا من الإسلام يترسخ هنا.

ويظهر العلماء المسلمون المسافرون على نحو متزايد في الوادي، وبعد كل زيارة، يقول سكان القرية إن جيرانهم المسلمين يبدون أقل تسامحا.

وأضاف: “هم سيقولون ‘لماذا تشربون النبيذ؟‘”. وأوضح : “نحن نصنع النبيذ لأنه ثقافتنا. نحن نستخدم النبيذ في طقوسنا، ونستخدم الخمر في الطهي. نحن نستخدم النبيذ، لأنه في أذهاننا يعد تطهيراً”.

ووفقا للشرطة ومسؤولين محليين، في يونيو، خرجت فتاة تبلغ من العمر 15 عاما تدعى رينا لتتجول بعيدا عن المنزل، وانتهى بها المطاف في معهد ديني إسلامي محلي.

وبعد بضع ساعات، أعلن رجل الدين أن رينا قد اعتنقت الإسلام. وعادت الى قريتها، قائلة إنها لا تنوي التحول.

لكن القرويين المسلمين الغاضبين بدأوا برشق قرويي كلش بالطوب والحجارة، بحجة أن التحول إلى الإسلام لا يمكن التراجع عنه. ووافق القاضي على قطع العلاقات بين الفتاة ووالديها.

وقال ياسر كلش: “إن معدل التحول مرتفع جدا، ونحن خائفون في حال استمرار هذا الوضع، أن تنتهي ثقافتنا خلال السنوات القليلة المقبلة”.

كما أن قرويي كلش خائفون من الهجمات العنيفة، بما في ذلك التي يشنها مقاتلو طالبان.

وقال الزبير شاه (26 عاما) أحد سكان كلش، إنه منذ عامين، تسلل مقاتلو طالبان من أفغانستان إلى بومبيرت، وهي العاصمة غير الرسمية للوادي، وطعن صبي يبلغ من العمر 15 عاما حتى الموت.

وقال شاه: “لقد رأيت 25 رجلاً من حركة طالبان، من مسافة بعيدة، يحيطون بالشاب وقتلوه”. وأوضح: “لا يمكن أن يكون هناك أي سبب لقتله سوى أنه لم يكن مسلماً”.

ويقول سكان القرية إن قتل اثنين من رعاة الماعز يؤكد التهديدات لطريقة عيش القبيلة.

وقال قروي: “إذا لم نتمكن من أخذ الماعز عالياً في المراعي، فإن ثقافتنا لن تتمكن من البقاء على قيد الحياة”. “إن الماعز  جزء من ديننا، ونحن نضحي بها، وبالأسفل، في الوادي، لا يوجد ما يكفي من المراعي”.

ويستخدم رجال كلش دم الماعز في طقوس التطهير الدينية.

قيمة شاه (24 عاما) وهو رجل مسلم محلي يقضي يومه في صنع الخبز في فرن الحطب، لاحظ أن الشباب القرويين المسلمين وكلش يذهبون إلى المدرسة معا. وقال إن كل ما يوجد من مشكلات ينبع من عدم انتشار التعليم بين شيوخ القرية.

وقال: “نحن أناس من كل الأديان ونعيش سويا”.

لكن مايكل جاويد، رئيس جبهة الأقليات الباكستانية في كراتشي، قال إن المشاكل التي تواجه مجتمع كلش هي فرع من التعصب الذي يصيب الأقليات في جميع أنحاء باكستان.

وكان فر الآلاف من المسيحيين والهندوس والسيخ والبوذيين والمسلمين من غير السنة من البلاد، خوفا من الاضطهاد أو السياسات التي ترعاها الدولة، بما في ذلك القوانين الصارمة ضد الإلحاد، وقال جاويد: “لا يوجد أقليات في هذا البلد آمنة”.

وقال ياسر كلش: “ما يجعل مجتمع كلش خائفا بشكل خاص هو الشعور بالعزلة والوحدة”.

المزيد في اخبار تقارير
  أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، صباح الأحد، إكمال عمليات إخراج مسلحي داعش المحليين من الرقة التي كانت تشكل المعقل الرئيس للمتطرفين في سوريا. وأضافت القوات
المزيد ...
   أثار وزير الزراعة الروسي ألكسندر تكاتشوف ضحك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والحكومة وهو يشرح كيف تصدر ألمانيا لحم الخنزير إلى مجموعة من الدول. تكاتشوف،
المزيد ...
 أظهرت صور حرارية للموقع النووي الرئيسي في كوريا الشمالية أن بيونغيانغ ربما أعادت معالجة كميات من البلوتونيوم أكبر عما كان يعتقد في السابق ويمكن استخدامها
المزيد ...
يومًا ما ربما تدفع بك إحدى الصدف السعيدة – أو ربما غير ذلك- إلى السلطة، غالبًا سيروق لك المقعد وستفضل البقاء، اطمئن لست الأول في هذه المسيرة التاريخية، فقد سبقك
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







أختيار المحرر
نجاح أول عملية زراعة رأس بشرية في العالم
مسؤول يعترف بشراء قطر أصوات مونديال 2022
اعتذار رسمي لركاب قطار ياباني بسبب "20 ثانية"
توأم مختلف في لون البشرة يثير إعجابا واسعا
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
مسألة بحث السلطة عن ممثلين مطيعين ومحللين لأي إجراء أو حلول ترقيعية للقضية الجنوبية ،فالأمر ليس بجديد وهو
    لم يؤت بالاستاذ عبدالعزيز المفلحي ليكون محافظا لعدن بمعنى ان يمارس وظيفة المحافظ بل أختير بعناية
  يستطيع الراصد الحصيف أن يتيقَّن من ظاهرة عجيبة ، اِذ ْ كلما أحتضن عفاش أحدهم أو تبنَّاه أو قرَّبه اليه ،
 أكثر الناس نحيباً على ضياع الثورة والجمهورية هم أنفسهم الذين نهبوها وضيعوها وسلموها لأعدائها   النحيب
  كنت وانا أحاول لملمة بنات أفكاري،التي تنادت تتزاحم ملبية رغبتي في التحدث عن حمى جنون ما يسمون بالحوثيين
اتبعنا على فيسبوك