من نحن | اتصل بنا | الأحد 19 نوفمبر 2017 09:30 مساءً

عربي و دولي

  

دعارة “رجال الليل”المصريين .. جامعيين يقومون بهذا العمل المشين مقابل 200 دولار عن الليلة الواحدة (صور )

- متابعات: الثلاثاء 06 سبتمبر 2016 01:36 مساءً
كشفت مواقع إلكترونية عن الخبايا والامور التي تحدث في مصر ولم يعلم بها الكثيرين، من ضمنها قضايا الدعارة التي تتعلق بالرجال العارضين لأجسامهم مقابل المال، وذلك في شوارع القاهرة الكبري وضواحيها الراقية، وخاصة بمنطقة الدقي التي اشتهرت بتلك الأمور فى الأونة الأخيرة. 
 
 فقد أشارت التفاصيل بأن الشباب الممتهنين تلك المهنة والتي تعرف ” ببائع الهوى” شباب جامعي، ضاق به الحال خاصة بعد قطع مصدر الرزق الخاص به والمتمثل في السياحة، دفعه الأمر إلى عرض أجسامهم على النساء الراغبين في المتعة الحرام، وذلك مقابل المال.
 
وقد تناول الموقع الإلكتروني الناشر للموضوع والذي أشار إليه أسهم الإتهامات بعض القصص التي تتعلق بهؤلاء الشباب، “درست القانون في كلية الحقوق”، يقولها محيي، وهو يدير عينيه ويحاول ألا ينظر في اتجاه محدد، “ولكني لم أجد أي فرصة عمل، فاتجهت إلى العمل في اتجاه آخر تماما، ولأنني من الرياضيين ولدي قوام جيد، عملت لفترة كحارس أمن، تابع لشركة خاصة، ولكن سرعان ما أغلقت الشركة أبوابها في وجوه أعداد كبيرة.
 
ويضيف “محيي” لا يفعل أي شيء سوى الاستناد إلى مقدمة إحدى السيارات، ويدقق النظر داخل كل سيارة تقودها سيدة أو فتاة شابة، هي التي تختاره لا هو الذي يختارها، لكن يتضح بعد قليل أن “محيي” ليس وحده، بل هناك ما يقرب من 10 من زملائه يوزعون أنفسهم في الشارع، الذي يمتد نحو كيلومتر طولا، لتختار منهم الباحثات عن ليلة حمراء أو حتى “خروجة”، كما يقال، من تشاء، ويضع “محيي” شروطا مشددة لأي فتاة أو سيدة يرافقها، فهو لا يتعاطى الخمور، ولن يدخن أي مخدرات، ولكنه لا يمانع أن تدخن أو تشرب من برفقته.
 
ويكشف “عمر” أحد الشباب العاملين بتلك المهنة، أن بعض أفراد الشرطة يعرفون طبيعة الأعمال التي يقومون بها، ولكن من الناحية القانونية يصعب القبض عليهم بهذه التهمة، لذلك يلجأ بعضهم إلى أسلوب المضايقة معهم

 

المزيد في عربي و دولي
ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” في عددها الصادر الاثنين أن عارضة الأزياء الأسترالية ميراندا كير، سلمت لوزارة العدل الأمريكية مجوهرات تبلغ قيمتها أكثر من 8.1
المزيد ...
يقول العلماء إن “الفرمونات” وهي المواد الكيميائية التي تفرزها الحيوانات، تؤثر على سلوك الآخرين من نفس الفصيلة، ولكن لا توجد الكثير من المعلومات عن كيفية
المزيد ...
  طردت فتاة، تبلغ من العمر 21 سنة، من أكاديمية الشرطة الروسية، بسبب "ماضيها الوحشي"، وفق ما ذكرته أمها بالتبني لوسائل إعلام. وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن
المزيد ...
أحمد سامي  «سبحان المعز المذل» جملة لابد أن تتذكرها عندما تنظر لحال رموز نظام مبارك أثناء حضورهم المحاكمات فمنهم من يدخل المحكمة محمولا علي السرير, والآخر
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







أختيار المحرر
نجاح أول عملية زراعة رأس بشرية في العالم
مسؤول يعترف بشراء قطر أصوات مونديال 2022
اعتذار رسمي لركاب قطار ياباني بسبب "20 ثانية"
توأم مختلف في لون البشرة يثير إعجابا واسعا
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
مسألة بحث السلطة عن ممثلين مطيعين ومحللين لأي إجراء أو حلول ترقيعية للقضية الجنوبية ،فالأمر ليس بجديد وهو
    لم يؤت بالاستاذ عبدالعزيز المفلحي ليكون محافظا لعدن بمعنى ان يمارس وظيفة المحافظ بل أختير بعناية
  يستطيع الراصد الحصيف أن يتيقَّن من ظاهرة عجيبة ، اِذ ْ كلما أحتضن عفاش أحدهم أو تبنَّاه أو قرَّبه اليه ،
 أكثر الناس نحيباً على ضياع الثورة والجمهورية هم أنفسهم الذين نهبوها وضيعوها وسلموها لأعدائها   النحيب
  كنت وانا أحاول لملمة بنات أفكاري،التي تنادت تتزاحم ملبية رغبتي في التحدث عن حمى جنون ما يسمون بالحوثيين
اتبعنا على فيسبوك