من نحن | اتصل بنا | الأحد 25 يونيو 2017 09:23 مساءً

عربي و دولي

  

فتاة كويتيه..... ضربها صديقها وحبسها في الحمام..لكن ما فعلته معه لا يُصدق"صوره"

الاثنين 19 سبتمبر 2016 08:20 صباحاً
 
تقدمت فتاة كويتية بطلب تنازل عن بلاغ قدمته في حق صديقها، الذي حبسها حريتها في حمام الشقة، بعد أن انهال عليها ضرباً.
وكانت البداية بلاغاً من الفتاة لغرفة عمليات وزارة الداخلية، تطلب فيه تحريرها من محبسها داخل شقة في منطقة السالمية، وحين سارع رجال الأمن متسلحين بإذن من النيابة وجدوها داخل حمام الشقة والمفتاح من الخارج، فحرروها من أسرها، كما أوردت صحيفة "الراي" الكويتية، الجمعة الماضي .
وجد رجال الأمن آثار كدمات عدة في الوجه، أفادت أن من أحدثها بها هو صديقها الذي حبس حريتها داخل الحمام قائلاً: "هذا مكانك"، فتم إسعافها إلى مستشفى مبارك، في وقت ألقي القبض على صديقها بعد أن زودتهم ببياناته، حيث احتجز على ذمة قضية حبس حرية واعتداء بالضرب.
لكن ما إن تعافت الفتاة من إصاباتها، حتى انطلقت إلى المخفر، وبدلاً من أن تُثبت القضية كي يأخذ الصديق جزاءه، أعلنت مسامحته قائلة: "مابي أسجل عليه قضية... لأني أحبه".
أمام إصرار الفتاة على التنازل، لم يجد الأمنيون بداً من تسجيل إثبات حالة بالواقعة، وأُخلي سبيل المواطن من محبسه.

 


 

 

المزيد في عربي و دولي
يقول العلماء إن “الفرمونات” وهي المواد الكيميائية التي تفرزها الحيوانات، تؤثر على سلوك الآخرين من نفس الفصيلة، ولكن لا توجد الكثير من المعلومات عن كيفية
المزيد ...
  طردت فتاة، تبلغ من العمر 21 سنة، من أكاديمية الشرطة الروسية، بسبب "ماضيها الوحشي"، وفق ما ذكرته أمها بالتبني لوسائل إعلام. وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن
المزيد ...
أحمد سامي  «سبحان المعز المذل» جملة لابد أن تتذكرها عندما تنظر لحال رموز نظام مبارك أثناء حضورهم المحاكمات فمنهم من يدخل المحكمة محمولا علي السرير, والآخر
المزيد ...
واصلت الدكتورة منى برنس، أستاذ الأدب الإنجليزى بجامعة السويس، إثارتها للجدل الذى بدأ بمقاطع فيديو رقص حتى إعلان ترشحها لانتخابات رئاسة الجمهورية المقرر انعقادها
المزيد ...

أختيار المحرر
العيد في اليمن لـ"من استطاع إليه سبيلًا"
علماء يكشفون النقاب عن سر الانجذاب بين الجنسين
نشطاء : اندلاع اشتباكات بين فصائل مقاومة في تعز
رجل حامل بالشهر الرابع (صور)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
         نسينا أو لنقل انا تناسينا الزائرين الأمنيين، اللذين لولا حسين السيد لكانا اعاقا بهجة
  نسيت أن هناك جبل وأثر.. ساحل وبحر وبشر.. نسيت ان هناك تلة وسهل ومنعرج ..كان لي معهم كل يوم موعد ولقاء
    مر عام كامل على قرار الرئيس هادي بتعيين الفريق علي محسن نائباً له والدكتور أحمد عبيد بن دغر رئيساً
مست في أذني أنها ستفتقدني وانا مكبلة بالقيود وأن الجنة أفضل من هذه الحياة ... أخرجوني من غرفة مظلمة بعد 15 يوم من
  أكثر ما برع وأبدع في إنجازه انقلابيو صنعاء وشرعيو عدن، وبامتياز، هو إيصال الناس إلى حالة من الشعور
اتبعنا على فيسبوك