من نحن | اتصل بنا | الاثنين 18 ديسمبر 2017 12:11 مساءً

مقالات

الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 12:25 صباحاً

متنفذو الرئيس هزموه وهزموا "التحالف"

 خلال ثمانية عشر شهراً من حرب اليمن، تبدل الحال من النقيض إلى النقيض. ففي حين كان الناس ينتظرون بثقة أن تضع الحرب أوزارها بعودة الأمور إلى نصابها بفعل عوامل عدة، منها ضخامة القوة العسكرية التي احتشدت في سابقة لم يألفها العرب لتعيد شرعية هادي إلى صنعاء، استناداً إلى إجماع دولي غير مسبوق بدوره حول قضية واحدة، هاهي الأوضاع تعود كما بدأت وكأن شيئاً لم يحدث.
 
بدأت الحرب باتفاق دولي على تعريف أسبابها، والتأكيد على أن ما حدث في صنعاء كان انقلاباً غير شرعي لصالح وشريكه الحوثي، مع عقوبات دولية عليه وعلى نجله أحمد، وعلى عبد الملك وعبد الخالق الحوثي، بصفتهم معرقلين للتسوية السياسية في اليمن. ومع بداية الحرب، تكبد الإنقلابيون خسائر وانكسارات عسكرية مهولة في صفوف قواتهم خاصة عقب اجتياحهم الجنوب، وها هي قد تنتهي، وهنا ستكمن المأساة والملهاة معاً، برفع العقوبات عن المخلوع وإحالتها على هادي وربما نجله من باب المساواة بصفتهما معطّلين، إذا ما أصر هادي على رفضه وعدم تعامله مع مبادرة الأمم المتحدة المتضمنة تجريده من صلاحياته كافة لمصلحة نائبه.
 
بعد كل هذه المعارك والخسائر والجهود الدولية، يبدو واضحاً أن مجريات المعركة تسير بغير رغبة هادي وحكومته وبغير ما خطط له التحالف العربي، وأن هذه الحرب لن تكون شبيهة بالأفلام الهندية، ولن تنتهي بانتصار البطل بل بنتائج معاكسة جداً لكل ما تم ذكره وخطط له، والسبب يعود إلى العقلية والأدوات التي استخدمها الطرفان، صالح وهادي، في إدارة المعركة. 
 
خلال الحرب، استطاع المخلوع صالح ومعه الحوثي ومن خلفهم الدبلوماسية الإيرانية أن يديروا معركة عسكرية وسياسية على مستوى عال من الدهاء، واستطاعوا إقناع جزء مهم من العالم بأنهم هم الشرعية لأنهم على الأرض وفي عاصمتهم، وأن من يقيمون في الرياض ليسوا سوى قلة لا يمثلون شيئاً ولا يتمتعون بأي رصيد في الداخل، والدليل أنهم لم يستطيعوا حتى العودة إلى عدن بعد أكثر من عام على تحريرها؛ فيما انشغل الرئيس هادي خلال كل هذه المدة بإحاطة كرسيه ومكتبه ببطانة سيئة للغاية، أضاعت عليه كل ما كان يمكنه من خلاله أن يستثمر المواقف الدولية الداعمة له، والتي تعزز شرعيته، وبالتالي كان يمكنه لولا بطانة السوء هذه التي يتحكم فيها لوبي الفساد مع لوبي حزب "الإصلاح" أن يكون زعيماً خالداً، إن لم يكن على مستوى اليمن ككل فعلى الأقل على مستوى الجنوب.
 
في أثناء الحرب، انشغل مستشارو المخلوع العسكريون في ترتيب الأوضاع الداخلية لجيشه ومليشياته خاصة على الجبهات العسكرية، ما مكنهم من تحقيق انتصارات وصمود لم يكن متوقعاً، بينما انشغل مستشارو هادي بقيادة نائبه محسن ورئيس أركان جيشه الخفي المقدشي في بناء جيش حزبي تابع لـ"الإصلاح" في مأرب، وبدورهم اهتم قادة جبهاته في الشمال في نهب أموال "التحالف" وبيع الأسلحة التي كانت تُقدم للجبهات في أكثر من محافظة.
 
اجتهد صالح في كيفية تجميع القادة والسياسيين البارزين من حوله، بما فيهم تهريب محافظ عدن الأسبق، عبد العزيز بن حبتور، الذي كان بمثابة نائب الرئيس لهادي قبل الحرب وأكثر المطلعين والمؤتمنين على أسراره إلى صنعاء، وتكليفه بتشكيل حكومة للإنقلاب، في حين انشغل المقربون من هادي في متابعة إنجاز تأشيرات السفر للحسناوات والصديقات ومرافقيهن وإخوانهن إلى الرياض، ومن ثم تعيينهن وأقاربهن في مواقع حساسة ترتبط بأهم مفاصل الدولة النازحة في الفنادق.
 
اهتم مستشارو ومسؤولو صالح والحوثي في تحسين معيشة الناس في محافظات الشمال رغم الحصار، واجتهد مسؤولو هادي ومقربوه في خنق الحياة في المحافظات المحررة في الجنوب، وخاصة عدن، بهدف إحباط الناس وإفساد منجز التحرير؛ فخربوا مؤسسات الكهرباء والمياه ومنعوا المشتقات النفطية عن المدينة وتحكموا بها، لهدف واحد وهو دفع الناس للحنين إلى عهد صالح وإفشال قيادة السلطات الجنوبية المعينة من الرئيس هادي ذاته، فقط لأنها لا تروق لهم.
 
انشغل إعلام صالح في تطبيع الحياة ورفع المعنويات لمقاتليه، واهتم بإبراز نجاحات قياداتهم بل وصنع بطولات وهمية لهم، وتفرغ الإعلام المحسوب على شرعية هادي بالتلذذ بوصف منظر طفح بيارات الصرف الصحي (بفعل فاعل) في عدن، لإظهار فشل قيادة المحافظة التي قالوا إنها لم تتمكن من إصلاح بيارة طافحة في دار سعد الشرقية أو شعب العيدروس، كما تفننوا في وصف مآسي الوفيات في المستشفيات بفعل انقطاع الكهرباء في وسط حر الصيف، محملين الزبيدي وشلال وزر ذلك، وهم يعلمون جيداً من المتسبب في ذلك وأنهم من بطانة هادي، ولماذا.
 
انشغل صالح والحوثي بتحسين علاقاتهم بالعالم، وانشغلت شرعية هادي بتمكين أطفال "الإصلاح" والمقربين من سفارات اليمن ليقدموا صورة مشوهة عن اليمن قيادة وشعباً، كما اجتهدوا في الإساءة للجنوب وقضيته وصوروه وكأنه تورا بورا.
 
وفي معمعة استهداف شرعية الرئيس هادي، خرج المعذبون على أرضهم في الجنوب، ومعهم قياداتهم الثورية إلى الساحات وهم دون راتب لأشهر، ولا يحظون إلا بنصف نهار من الكهرباء رافعين صوره، ومؤكدين على التمسك به وبقضيتهم العادلة كجنوبيين، فرد عليهم المقربون والمتنفذون المحسوبون على هادي بحرمانهم مما كانوا يستمتعون به من كهرباء، على الأقل لمشاهدة التلفاز للإطمئنان على وضع الرئيس ومستقبله.
 
مستشارو صالح والحوثي قلبوا موازين المعركة لمصلحة انقلابهم غير الشرعي، ويكادون يمنحونه النصر والشرعية والتأييد الدولي، فيما المتنفذون والمقربون من الرئيس هادي هزمونا جميعاً نحن وهادي و"التحالف"، ويكادون ينزعون عن الجميع شرعية الدولة ومشروعية المعركة.

أختيار المحرر
بعد التقارب بين الإمارات وحزب الإصلاح.. ما الذي يمكن أن يتغير في اليمن؟
رئيس حزب الإصلاح: ندعم التحالف ضد ميليشيات الحوثي الإيرانية .. وصعتير يتفاعل : أي شخص يتكلم عن التحالف، أو يسيء له من حزب الإصلاح أو غيره هو يغرد خارج السرب
الامارات تعلن موقفها الجديد من حزب الاصلاح اليمني .. شاهد الصورة
على مواقع التواصل : ابوعلي الحاكم سرق كوت علي عبدالله صالح ( بالصورة)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
كالعادة لا ينشغل الناس بجوهر الحدث ومضامينه وإنما بالأشخاص الفاعلين في هذا الحدث .  الذين يحبون علي صالح
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى.. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة، الدولة
  الجماهير اليمنية التي تحضر ساحات الاحتفالات، تشبه إلى حد بعيد النائحة المستأجرة التي تحضر في مآتم الغير،
مسألة بحث السلطة عن ممثلين مطيعين ومحللين لأي إجراء أو حلول ترقيعية للقضية الجنوبية ،فالأمر ليس بجديد وهو
    لم يؤت بالاستاذ عبدالعزيز المفلحي ليكون محافظا لعدن بمعنى ان يمارس وظيفة المحافظ بل أختير بعناية
اتبعنا على فيسبوك