من نحن | اتصل بنا | السبت 18 نوفمبر 2017 01:31 مساءً

الأخبار

  

الجيش يطلق عملية واسعة لتحرير جنوب تعز

الأحد 11 يونيو 2017 03:14 مساءً
أعلن الجيش اليمنى أمس إطلاق عملية عسكرية واسعة لتحرير عدد من القرى التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح، جنوبي محافظة تعز. وقال مصدر بالجيش «إن اللواء 35، شرع بالتقدم بهدف بسط سيطرته على قرى الصلو والأقروض في المسراخ، والشقب في صبر الموادم جنوب تعز». وأضاف أن اللواء المدرع يعتزم تسلم مواقع عسكرية مهمة من المقاومة الشعبية، أهمها موقع العروس في جبل صبر.
وأكدت مصادر عسكرية يمنية، تقدم الجيش على أكثر من جبهة جنوب تعز تقع تحت سيطرة الميليشيات، أبرزها جبهات المسراخ وصبر الموادم.
وشنت القوات اليمنية هجوماً عنيفاً ضد مواقع الانقلابيين في الصلوا والشقب والاقروض، وتمكنت حتى الآن من تحرير تبة الصالحين والمناطق المحيطة بها، كما تمكنت من السيطرة على تبة العسق. ميليشيات الحوثي وصالح في المقابل لجأت إلى تنفيذ عمليات قصف انتقامية ضد الأحياء السكنية في مدينة تعز، مستخدمة المدفعية وصواريخ الكاتيوشا، مخلفة ضحايا في صفوف المدنيين، بحسب ما أكدته مصادر طبية.
وحررت قوات الشرعية في اليمن والمدعومة من التحالف العربي أمس مواقع جديدة من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في بلدة نهم القريبة من العاصمة صنعاء، فيما استمرت المعارك الشرسة بين الطرفين شرقي، تعز ثالث مدن البلاد.
وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالية، تمكنت بعد اشتباكات عنيفة مع الميليشيات الانقلابية من تحرير العديد من المواقع في منطقة المدفون وسط نهم التي تبعد 40 كيلومتراً عن صنعاء، مشيرة إلى أن القوات الحكومية هاجمت أيضاً مواقع للانقلابيين في منطقة ضبوعة شمال غرب البلدة التي تشهد معارك منذ أواخر العام 2015.
ونفذت مقاتلات التحالف العربي ثماني غارات على مواقع وتعزيزات للمتمردين الحوثيين وقوات صالح في مناطق المدفون وبني بارق ومحلي، وهو ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات، وتدمير مدرعتين وأربع مركبات عسكرية. كما نفذت مقاتلات التحالف غارتين على موقعين للميليشيات في بلدة صرواح الواقعة غرب محافظة مأرب شرقي صنعاء، وتشهد اشتباكات منذ سبتمبر.
وشنت المقاتلات، أمس، سلسلة غارات على مواقع للمتمردين في بلدات الظاهر وحيدان وباقم في محافظة صعدة معقل الحوثيين أقصى شمال اليمن، في حين دمرت ضربة جوية هدفاً متحركاً في منطقة اليتمة شمال شرق محافظة الجوف.
وأصابت ضربات جوية للتحالف العربي مواقع وتجمعات للميليشيات في مدينتي حرض وميدي الحدوديتين مع السعودية في شمال محافظة حجة، حيث كثفت مدفعية الجيش الوطني والتحالف قصفها على مواقع مختلفة للانقلابيين في المدينتين اللتين تشهدان منذ نحو عامين معارك شرسة.
وذكر موقع الجيش اليمني على شبكة الإنترنت أمس أن تعزيزات كبيرة من القوات السودانية المشاركة في علميات الساحل الغربي وصلت إلى جبهة ميدي، موضحاً أن التعزيزات تضم مختلف الفروع والآليات العسكرية القتالية لدعم الجيش الوطني في المدينة الساحلية.
وتجددت صباح أمس المعارك والقصف المدفعي المتبادل بين القوات الحكومية ومليشيات الحوثي وصالح شرق مدينة تعز جنوب غرب البلاد.
وقال مصدر عسكري ميداني إن المواجهات تجددت بمختلف الأسلحة في محيط معسكر التشريفات ومدرسة محمد علي عثمان شرقي المدينة جراء هجوم شنته المليشيا على المنطقة، مصحوباً بقصف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة. كما أفشلت قوات الجيش الوطني في اللواء 17 بجبهة مقبنة، غرب المدينة، محاولة تسلل لعناصر الميليشيا الانقلابية إلى مواقع الجيش، في منطقة جواعة أخلود، قبل أن يجبر الجيش عناصر المليشيا على الاندحار بعد تكبيدهم خسائر بشرية.
وقال المتحدث باسم الجيش الوطني في تعز، العقيد منصور الحساني، لـ «الاتحاد» إن قوات الجيش نفذت عملية عسكرية شاملة في الاتجاهين الغربي والجنوبي في تعز، وحققت تقدماً كبيراً في جبهات الضباب، تبيشعة، الصلو، الاقروض، الشقب، مؤكداً سيطرة القوات على عدد من المواقع المهمة، وتكبد الميليشيات خسائر كبيرة بالمعدات والأرواح. وأعلنت مصادر يمنية مقتل 7 من الحوثيين وحلفائهم وإصابة آخرين بجروح جراء اشتباكات عنيفة في مدينة تعز.
وأفاد الجيش الوطني الموالي للحكومة الشرعية اليمنية، بمقتل أكثر من 20 عنصراً من الحوثيين والقوات الموالية لصالح، في محافظة تعز.
وقال المركز الإعلامي لقيادة محور تعز في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن معارك عنيفة اندلعت بين الطرفين، قتل خلالها 20 عنصراً من «المليشيات»، وأسر ثلاثة آخرين، كما تم اغتنام دورية وعدد من الأسلحة والذخائر.
وأكد المركز أن قوات الجيش سيطرت على العديد من المواقع التي كانت تسيطر عليها مليشيا الحوثي وصالح، في جبهات الصلو والأقروض والربيعي، جنوب وغرب مدينة تعز.
وأضاف «تمكنت قوات الجيش الوطني مسنودة بمقاتلات التحالف العربي في اللواء 35 مدرع، من السيطرة على منطقة الصيار وقرية الشرف آخر معاقل المليشيات في الصلو جنوب المدينة».وخلفت المعارك، خمسة قتلى في صفوف الجيش الوطني، حسب مركز محور تعز.
المزيد في الأخبار
نجح العلماء في إجراء عملية زراعة رأس على جثة، وهم على استعداد لتنفيذ العملية على شخص حي، وفقا لما وعد به الجراح المشهور سيرجيو كانافيرو.   واكتسب سيرجيو كانافيرو
المزيد ...
اضطر عناصر الإسعاف في الأرجنتين إلى هدم جدار للسماح لشابة تزن 490 كيلوغراما بالخروج من المنزل بغية نقلها إلى المستشفى، بحسب ما كشفت الصحافة المحلية. وتعيش إيزابيلا،
المزيد ...
منذ اختيار قطر، قبل سبع سنوات، لتنظيم مونديال 2022، والاتهامات والمزاعم لم تتوقف عن قيامها بشراء أصوات لتنظيم البطولة.  ولأول مرة تستمع محكمة أمريكية شهادة بهذا
المزيد ...
بيعت لوحة "سالفاتور مندي" أو "مخلص العالم" التي رسمها الفنان ليوناردو دا فينشي، وتصور السيد المسيح رافعا يده اليمنى وفي يده اليسرى كرة زجاجية يعلوها صليب، بمبلغ
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







أختيار المحرر
نجاح أول عملية زراعة رأس بشرية في العالم
مسؤول يعترف بشراء قطر أصوات مونديال 2022
اعتذار رسمي لركاب قطار ياباني بسبب "20 ثانية"
توأم مختلف في لون البشرة يثير إعجابا واسعا
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
مسألة بحث السلطة عن ممثلين مطيعين ومحللين لأي إجراء أو حلول ترقيعية للقضية الجنوبية ،فالأمر ليس بجديد وهو
    لم يؤت بالاستاذ عبدالعزيز المفلحي ليكون محافظا لعدن بمعنى ان يمارس وظيفة المحافظ بل أختير بعناية
  يستطيع الراصد الحصيف أن يتيقَّن من ظاهرة عجيبة ، اِذ ْ كلما أحتضن عفاش أحدهم أو تبنَّاه أو قرَّبه اليه ،
 أكثر الناس نحيباً على ضياع الثورة والجمهورية هم أنفسهم الذين نهبوها وضيعوها وسلموها لأعدائها   النحيب
  كنت وانا أحاول لملمة بنات أفكاري،التي تنادت تتزاحم ملبية رغبتي في التحدث عن حمى جنون ما يسمون بالحوثيين
اتبعنا على فيسبوك