من نحن | اتصل بنا | الأحد 17 ديسمبر 2017 05:30 صباحاً

منوعات

محللة سياسية تتهم مقدم برامج شهير باغتصابها

الخميس 21 سبتمبر 2017 11:13 صباحاً
ادعت المعلقة والمحللة السياسية السابقة بقناة فوكس نيوز الأميركية، سكوتي نيل هيوز، أن أحد مديري القناة ومقدم البرامج بها، تشارلز باين، قام باغتصابها، وذلك في دعوى قضائية قامت برفعها ضده.
وقد قدمت الدعوة في محكمة نيويورك يوم الاثنين، وادعت فيها هيوز أنه في يوليو 2013 قام باين باقتحام غرفتها في الفندق وخاطبها قائلاً.. "أتعرفين أنت تريدين ذلك"، وقام باغتصابها.
وبعد أن تحدثت بشكل سري لمحامي القناة في العام الماضي، عن الحادث المفترض، قامت برفع الدعوى التي تزعم فيها أيضا أنها تعرضت لتشويه في السمعة من قبل القناة، ما أفقدها وظيفة كانت تتوقعها، في إدارة الرئيس #ترمب، وكانت هيوز قد دعمت الرئيس ترمب في حملته الانتخابية.
ردة الفعل الأولى
 
عندما تحدثت علناً عن سوء المعاملة التي تتعرض لها، قامت إدارة فوكس نيوز بنشر رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بينها وبين تشارلز باين في محاولة لتشويه اسمها، بحسب الدعوى القضائية.
 
وقد هدف تسريب الرسائل إلى إظهار هيوز كما لو أنها على علاقة توافقية مع باين، بحيث يدحض مزاعمها قبل الإعلان عنها على الملأ.
وقد اتهمت هيوز (37 سنة) باين (56 عاماً)، وكلاهما متزوج، بمضايقتها، وقام بالضغط عليها بالاستمرار مهدداً بالطرد من القناة بالتضامن مع رؤسائه.
وهذه المرة الأولى التي يتم فيها اتهام مقدم البرنامج الأشهر في "فوكس بيزنس"، عن المال والأعمال بالقناة باسم "مكينغ موني"، بتهمة الاغتصاب.
ليلة الاغتصاب
 
وذكرت الدعوى ضد الرجل تفاصيل مثيرة، مثل قوله لها ليلة الاغتصاب المزعوم.
وتضمنت الدعوى العديد من الاتهامات المتعلقة بالدوافع العرقية، والتمييز بين الجنسين والانتقام والتشهير.
 
وتقول هيوز إنها بدأت العمل مع باين لأول مرة في أبريل 2013 في برنامج مشترك، وإنه في حوالي التاسع من يوليو 2013 بدأ يطلب منها بإلحاح أن تعطيه رقم غرفتها بالفندق.
وحسب الدعوى فإنها وافقت على مناقشة خاصة معه، ولم تكن تتوقع أنه يأتي لاغتصابها أو يطلق كلامه الفاحش، مبينة أنها لا ترغب في مثل هذه الأمور.
تبعات تلك الليلة
 
برغم ممانعتها فقد استمر في التسبب بالإيذاء البدني، كما أكدت في دعواها، وفي السنوات اللاحقة ضغط عليها لخلق علاقة معه، مدعياً أن ذلك مهم لها في أجواء القناة ولحمايتها.
 
بل قام بإغرائها بأنه قد يساعدها في الوصول إلى وضع أفضل، إذا وافقت على العلاقة معه.
إنكار باين
 
وقال محامي باين إن موكله "ينكر بشدة" الاتهامات الفاحشة، في حين تزعم الدعوى أن هيوز حاولت إنهاء العلاقة مراراً، ولكن باين كان يرد "بغضب وعنف" مع العنف اللفظي.
وتزعم الدعوى أيضاً أنه "في عدة مناسبات، عندما كان باين غاضباً مع هيوز، كان يمسك بالسيدة بطريقة عنيفة، تركت كدمات على ذراعيها".
وقد نفى باين في السابق ادعاءات بالتحرش الجنسي من قبل هيوز، وقال إنها "إنها كذابة كبيرة، وأنا أنكر بشدة ذلك من الأساس".
والآن يقول محاموه إنه سوف يدافع عن نفسه بشدة ضد الاتهامات الموجهة إليه، ولن يضع الأمور تمضي بهوادة.
المزيد في منوعات
أعلن مسرح أولد فيك العريق في لندن إن 20 رجلا زعموا تعرضهم لسوء سلوك جنسي من الممثل كيفن سبيسي خلال فترة تعاملهم معه في المسرح بين 1995 إلى 2013. وقال ريتشارد ميسكيلا، وهو
المزيد ...
كشفت دراسة طبية حديثة، أن من يدخنون "الماريغوانا" بشكل منتظم يمارسون الجنس أكثر من غيرهم. وأوضحت دراسة أجريت في كلية الطب بجامعة ستانفورد، أن مستهلكي الماريغوانا
المزيد ...
رفضت دائرة المتنزهات الوطنية في وشنطن إصدار تصريح لمجموعة ترغب في وضع تمثال ضخم لمرأة عارية في مركز تجاري، بحسب وسائل إعلام أميركية. ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن
المزيد ...
صحيح أنّ هشام كان دائماً يلّح على تقبيلي ولمسي قبل زواجنا ولكنّني ظننتُ أنّ السبب كان حبّه القوي لي وكان يفتّش عن وسيلة للتعبير عن شغفه وأنّه يتوق إلى اليوم الذي
المزيد ...

أختيار المحرر
بعد التقارب بين الإمارات وحزب الإصلاح.. ما الذي يمكن أن يتغير في اليمن؟
رئيس حزب الإصلاح: ندعم التحالف ضد ميليشيات الحوثي الإيرانية .. وصعتير يتفاعل : أي شخص يتكلم عن التحالف، أو يسيء له من حزب الإصلاح أو غيره هو يغرد خارج السرب
الامارات تعلن موقفها الجديد من حزب الاصلاح اليمني .. شاهد الصورة
على مواقع التواصل : ابوعلي الحاكم سرق كوت علي عبدالله صالح ( بالصورة)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
كالعادة لا ينشغل الناس بجوهر الحدث ومضامينه وإنما بالأشخاص الفاعلين في هذا الحدث .  الذين يحبون علي صالح
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى.. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة، الدولة
  الجماهير اليمنية التي تحضر ساحات الاحتفالات، تشبه إلى حد بعيد النائحة المستأجرة التي تحضر في مآتم الغير،
مسألة بحث السلطة عن ممثلين مطيعين ومحللين لأي إجراء أو حلول ترقيعية للقضية الجنوبية ،فالأمر ليس بجديد وهو
    لم يؤت بالاستاذ عبدالعزيز المفلحي ليكون محافظا لعدن بمعنى ان يمارس وظيفة المحافظ بل أختير بعناية
اتبعنا على فيسبوك