من نحن | اتصل بنا | الاثنين 18 ديسمبر 2017 12:11 مساءً

أهم الأخبار

الصحفي العفاشي كامل الخوداني يروي التفاصيل الكاملة لعملية اختطافه من مطعم مزدحم وسجنه من قبل الحوثيين

- المصدر: مواقع الاثنين 25 سبتمبر 2017 08:30 صباحاً

روى الصحفي والعضو القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، كامل الخوداني ، التفاصيل الكاملة لعملية اختطافه من قبل الحوثيين في صنعاء، وذلك في اول تعليق له منذ خروجه من السجن قبل يومين.

وكتب الخوداني منشور طويل في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حول الموضوع سرد فيها مواقفه التضامنية مع المختطفين، وان اخر حملة تضامن قام بها قبل ان يصبح المتضامن معه بيوم واحد احتجاج على عملية اختطاف الزميل عابد المهذري بطريقة افلام الاكشن الامريكية واساليب العصابات، بحسب تعبيره.

وقال "لم يخطر في بالي أبدا أنني المحتج على هذا الاجراء ضحيته القادمة وفي أقل من 24 ساعة وربما بطريقة اسواء بكثير من الطريقة التي تم اعتقال عابد بها خصوصا بإن عملية اعتقالي او بالاصح اختطافي كانت من امام احد المطاعم الاشهر بصنعاء وفي شارع لا تستطيع الحركة به لشدة الازدحام البشري وامام أعين المئات من الناس وبطريقة لم تصبني بالذعر والخوف انا ومن كان معي بل اصابت العشرات من الناس امام بوابة المطعم نظرا لأنتشار المسلحين الملثمين بعدة اتجاهات وتطويقهم للمكان ومحاصرتي انا وزملائي الاثنين بشكل دائري وفوهات البنادق مصوبة لوجوهنا حتى بعد ان ركعنا على اقدامنا بالرصيف".

وأضاف " وبعد وضع القيود على ايدينا تم تغطية اعيننا بعصابات سوداء شخصيا تم سحبي بطريقه لم يخطر في بالي حينها ان تكون عملية الاعتقال بهذه الطريقة وسيارتين مسلحين وباص، من اجل كتاباتي وتوهمت ان لديهم معلومات مغلوطه وربما شبهت لهم بإحد الارهابيين الكبار وربما كنت انوي حينها القيام بعمليات تفجير للمطعم والسوق او قد اكون احد الارهابيين الدوليين المطلوبين وكل هذه القوة احترازيه من اجل مرافقيني المسلحين". وأشار الى انه قبل اختطافه بساعة اتصل به امين عام حزب المؤتمر عارف الزوكا، لحثه على التزام التهدئة وعدم ترك ثغرة للاخرين، وانه كرر التزامه بالتهدئة واتباع التوجيهات.. وتابع " لم أصدق من انني المطلوب الا وانا في باص ديهاتسو عندما قال احدهم اتعبتنا ياخوداني واخيرا وقعت.. مش عارف حينها اضحك او ابكي او اسب او ايش اسوي ....قلت لزملائي الاثنين سامي غيلان سكرتير تحرير موقع المؤتمر نت ونبيل البرح مدير عام الخدمات برئاسة الوزراء وبطريقة ساخره سامحوني يا نبيل انت وسامي كانت فكرتي نتغدي سواء وشكل الغداء قد خرج من نخركم رد نبيل البرح بطريقة ساخره ببيت شعري للشاعر بن صبر وقال يا غداء الجن من ذلك الغداء ذي تغديت".

واوضح الخوداني، انه لم يعرف الى اين تم اقتيادهم.. وقال " كل ما اعرفه ان خاتمي الفضي الذي بإصبعي كونه لسنوات بها لم يستطع الخروج قال احدهم اذا ما خرجته من اصبعك والا بنقطعها شوف لنا ياخبير كلبتين قلت له وليش الكلبتين يامنعاه اخرجه وعلى امه لحسن الضن قد يكون قالها مزاح لن اخذها بمحمل الجد رغم ان طريقة الاعتقال جعلتني اتوقع اي شيء".

وأكد انه تم احتجازه لمدة خمسة ايام في زنزانه انفراديه تحت الارض. واضاف "حتى مساء امس بعد ان تكرم عليا احد مسئولي السجن بإجراء اتصال لأسرتي اخبرهم فيه بأنني مازلت على قيد الحياة ومسجون لدى جهاز الامن السياسي بموجب التوجيهات العليا وهذا كل ما استطعت معرفته".

وتوقع ان طريقة الاعتقال الاستعراضية التي تم اختطافه بها، ربما يراد منها ايصال رسائل رعب للأخرين.

وقال "لن ادعي العنتريات والبطولة كما هو حال صديقي عابد والذي لم التقي به طبعا لكن عرفت من خلال احد المحققين بوجوده واعلن استمراري التحدي، صدقوني انها اسواء خمسة ايام عشتها بحياتي لا شيء الا هذا الازيز من القنديل المثبت بسقف الغرفة وملثم يفتح لي بوابة الغرفة للذهاب الى الحمام والعودة ونشرة قناة المسيرة التي استمعها كل مساء بسماعات مثبته بسقف السجن ولا شيء اخر".

واضاف " نهاية التحقيق قال لي الضابط الذي لم اراه طبعا كون عيناي معصوبتان هل لديك اقوال اخرى قلت له ايوه لديا اقوال اخرى .. اكتب.. السلطة التي تترك الفاسدين واللصوص وتتفاخر بتحقيق منجزات امنية واستخباراتيه تتمثل بألقاء القبض على الصحفيين الذي يعتبرون في كل بلدان العالم المرأة مابين السلطة والشارع مابين الحاكم والمواطن هي سلطة كارثه استمرارية بقائها لا تتعدى مسألة وقت فقط لا غير.. البلد التي يتحول فيها الفاسد واللص والانتهازي وسمسار القيم والثوابت ولقمة عيش الناس الى بطل ومناضل وثوري ومبجل ويتحول فيها الصحفي والكاتب الذي يتحدث بلسان حال الناس ومعاناتهم ويعكس حالة الوجع التي يعيشها المواطن من خلال حديثه عن وجعه هو بلد يهرول وبسرعة قصوى لمستقبل لا ملامح فيه الا ملامح الضياع والانهيار الاخلاقي والانساني قبل الاقتصادي والعسكري ..والاحزاب والقوى التي لاتفكر بمتطلبات واحتياجات وخدمات شعوبها واتباعها ومنتسبيها والمكاسب العامة قبل مكاسبها الخاصة بل تعتبر الاصوات التي تتحدث عن هذه الاحتياجات والمتطلبات والخدمات اصوات نشاز - تافهه - ساقطه - خائنة - عميله - ويجب اسكاتها لكونها تثير السكينة وتزعزع الامن والاستقرار وتربك حالات الوفاق والوئام وتدمر النسيج الاجتماعي وانها متى صمتت ستتقدم البلاد الى الامام وسوف توفر كافة الخدمات هي احزاب وقوى وجماعات مافوية محلية تمتهن البيع والشراء بما يضر الناس ويعود عليها بالربح ابتداءٌ من معاناة الناس ووجعهم وجوعهم وتعبهم وانتهاءٌ بتراب الوطن".

وكرر الخوداني في ختام منشوره، انه لن يدعي العنتريات ويقول انه البطل الهمام الذي لا يخشى ولا يخاف.. مشيرا الى ان ما حدث له في خمسة ايام مجرد التفكير به يهد جسده، وان فكرة الزنزانه الانفرادية في سابع بدروم مخيفة بحد ذاتها.

وأكد في ختام منشوره، ان سيحتفل ب 26 سبتمبر وتعليق اللوحات بشعارها وصور ثوارها حتى وان تأخر الوقت قليلا للظروف التي حدثت، كما قال.

المزيد في أهم الأخبار
     #نهم قوات الجيش الوطني تتمكن من تحرير منطقتي بني بارق والدشوش والتحام جبهتي الميمنة والقلب ولا زالت المعارك مستمرة والتقدم باتجاه مسورة في جبهة نهم
المزيد ...
  دمرت مقاتلات التحالف مخازن أسلحة للانقلابيين الحوثيين في مديرية الحوك بمدينة الحديدة وأخرى في مطار المدينة والقاعدة الجوية. ووفق مصادر الجيش الوطني قتل أكثر
المزيد ...
  وجهت القيادية والإعلامية في حزب المؤتمر الشعبي العام دعوة لجميع أعضاء الحزب بحصر أسماء الحوثيين في مختلف القرى والمناطق. وقالت الجروي: دور كل مؤتمري في كل حي
المزيد ...
  قال مصدر عسكري رفيع لـ«الوطن»، إن نجل شقيق الرئيس الراحل، العميد طارق محمد صالح، لايزال على قيد الحياة، وموجود في منطقة وصفها بالآمنة داخل إحدى المحافظات
المزيد ...

أختيار المحرر
بعد التقارب بين الإمارات وحزب الإصلاح.. ما الذي يمكن أن يتغير في اليمن؟
رئيس حزب الإصلاح: ندعم التحالف ضد ميليشيات الحوثي الإيرانية .. وصعتير يتفاعل : أي شخص يتكلم عن التحالف، أو يسيء له من حزب الإصلاح أو غيره هو يغرد خارج السرب
الامارات تعلن موقفها الجديد من حزب الاصلاح اليمني .. شاهد الصورة
على مواقع التواصل : ابوعلي الحاكم سرق كوت علي عبدالله صالح ( بالصورة)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
كالعادة لا ينشغل الناس بجوهر الحدث ومضامينه وإنما بالأشخاص الفاعلين في هذا الحدث .  الذين يحبون علي صالح
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى.. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة، الدولة
  الجماهير اليمنية التي تحضر ساحات الاحتفالات، تشبه إلى حد بعيد النائحة المستأجرة التي تحضر في مآتم الغير،
مسألة بحث السلطة عن ممثلين مطيعين ومحللين لأي إجراء أو حلول ترقيعية للقضية الجنوبية ،فالأمر ليس بجديد وهو
    لم يؤت بالاستاذ عبدالعزيز المفلحي ليكون محافظا لعدن بمعنى ان يمارس وظيفة المحافظ بل أختير بعناية
اتبعنا على فيسبوك