من نحن | اتصل بنا | الأحد 17 ديسمبر 2017 05:30 صباحاً

الأخبار

شاهد بالفيديو: أم تبكي بحرقة تطالب بالإفراج عن ابنها المختطف في سجون الحوثي

- المصدر: مواقع الجمعة 29 سبتمبر 2017 02:44 مساءً

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك - تويتر) مقطع فيديو مؤثر لام تهامية تكبي بحرقة على ابنها الذي خطفته المليشيات منذ عام ولا تعلم عنه شيئا.

وطالبت الام المكلومة في الفيديو الأمم المتحدة وجميع المنظمات ومجالس حقوق الإنسان بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة نجلها الذي يقبع في سجون الحوثيين منذ عام ولا تعرف عنه شيئا .

وصور الفيديو خلال وقفة احتجاجية لعشرات الأمهات في محافظة الحديدة للمطالبة بالإفراج الفوري عن أبنائهم المختطفين في سجون الحوثي وصالح في المحافظة.


وجاء حديث هذه الأم، خلال وقفة احتجاجية لعشرات الأمهات، في محافظة الحديدة، للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم، من سجون مليشيات الحوثي وصالح.

 

 

او من هنا 

المزيد في الأخبار
  قالت قناة الجديدة اللبنانية ان روسيا اعطت السعودية الضوء الاخضر للقضاء على الحوثيين في اليمن , وذلك في معرض تعليق القناة الموالية لحزب الله على اجلاء روسيا
المزيد ...
اقترح وزير النقل والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، على حكومته وحكومة المملكة العربية السعودية ودول الخليج، إحياء مشروع قطار الحجاز التاريخي، وربط إسرائيل
المزيد ...
أطلقت شركة "إعمار موتورز" السورية سيارات "كيا" في السوق، بعد تجميعها محليا بالمنطقة الصناعية في حمص. وأكد وزير الصناعة، السوري، أحمد الحمو، أن المشروع سيسهم في إعادة
المزيد ...
أعلنت السعودية أنها ستسمح بفتح دور سينما اعتبارًا من مطلع 2018، في تغيير كبير ضمن التحول نحو الحداثة في المملكة. وصدر القرار بموافقة مجلس إدارة الهيئة العامة للمرئي
المزيد ...

أختيار المحرر
بعد التقارب بين الإمارات وحزب الإصلاح.. ما الذي يمكن أن يتغير في اليمن؟
رئيس حزب الإصلاح: ندعم التحالف ضد ميليشيات الحوثي الإيرانية .. وصعتير يتفاعل : أي شخص يتكلم عن التحالف، أو يسيء له من حزب الإصلاح أو غيره هو يغرد خارج السرب
الامارات تعلن موقفها الجديد من حزب الاصلاح اليمني .. شاهد الصورة
على مواقع التواصل : ابوعلي الحاكم سرق كوت علي عبدالله صالح ( بالصورة)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
كالعادة لا ينشغل الناس بجوهر الحدث ومضامينه وإنما بالأشخاص الفاعلين في هذا الحدث .  الذين يحبون علي صالح
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى.. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة، الدولة
  الجماهير اليمنية التي تحضر ساحات الاحتفالات، تشبه إلى حد بعيد النائحة المستأجرة التي تحضر في مآتم الغير،
مسألة بحث السلطة عن ممثلين مطيعين ومحللين لأي إجراء أو حلول ترقيعية للقضية الجنوبية ،فالأمر ليس بجديد وهو
    لم يؤت بالاستاذ عبدالعزيز المفلحي ليكون محافظا لعدن بمعنى ان يمارس وظيفة المحافظ بل أختير بعناية
اتبعنا على فيسبوك