من نحن | اتصل بنا | السبت 21 أكتوبر 2017 09:45 صباحاً

أهم الأخبار

  

خالد الرويشان يكتب عن “الغداء الأخير” للرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي

- المصدر: مواقع الخميس 12 أكتوبر 2017 07:01 صباحاً

 

 

كتب وزير الثقافة اليمني سابقاً خالد الرويشان عن الغداء الأخير للرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي, الذي يصادف الذكرى ال40 لاغتياله في ال 11 من اكتوبر.

وقال الرويشان في منشور له عبر صفحته السخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” تابعه “أبابيل نت” :في مثل هذه الساعة تمامًا وقبل أربعين عاما ..وعلى مائدة غداءٍ غادرة تم اغتيال مشروع الدولة اليمنية ..تم اغتيال إبراهيم الحمدي.

 

وأشار الرويشان: هل تعرفون أنّ كل مصائب ما نعيشه الآن هو نتيجة اغتيال ابراهيم الحمدي ذات ظهيرةٍ غادرة في صنعاء في 11 أكتوبر 1977م ! .

وذكر: كان اغتيال إبراهيم الحمدي اغتيالاً لمشروع الدولة في نفس الوقت . . إغتيالاً لخمسين سنة قادمة! تماما مثلما كان يمكن لخمس سنوات إضافية من حُكمه أن تتقدم باليمن خمسين سنة.

ولفت: لك أن تختلف أو تتفق مع ابراهيم الحمدي كما تشاء لكنك لن تماري في ثلاثيته الر ائعة:

1- نزاهة اليد عن النّهب والدماء .

2- مدنية رئيس محسوب لليمن كلّه .

3-لا سلاح إلاّ سلاح الدولة. حتى أنه منع الطماش!

وافاد الرويشان بأن أول قرار للغشمي بعد اغتيال الحمدي كان السماح بالطماش! وبعد الطماش تعرفون بقية المسموحات حتى وصلنا إلى نهب الدبابات ..ونهب الدولة ..ثم سلخها!

الجدير ذكره أن حب الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي , لا يزال يعشش داخل كل قلب يمني , بمختلف اطيافهم وتوجهم السياسي, رغم مرور أربعين عاما على ذكري اغتياله.

ويتناول عدد من الكتاب والمثقفين والناشطين اليمنيين، قصص واقعية عن المسيرة الخالدة للرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي، الذي حكم اليمن بظروف صعبة وخلال فترة قصيرة استطاع أن يحقق إنجازات هائلة لليمن.

وولد إبراهيم محمد الحمدي عام 1943م في قعطبة، وتعلّم أمور الدين والشريعة وعمل مع والده القاضي محمد بن صالح الحمدي في محكمة ذمار في عهد الإمام الناصر أحمد حميد الدين، وتقلّد منصب قائد قوات الصاعة بعد الثورة في عهد الرئيس المشير عبدالله السلال، ثم عُيّن مسؤولًا عن المقاطعات الغربية والشرقية والوسطى في الجمهورية العربية اليمنية، وفي عام 1972م أصبح نائب رئيس الوزراء للشؤون الداخلية، ثم عُيّن في منصب نائب القائد العام للقوات المسلحة.

قاد إنقلابًا أبيضًا في 13 يونيو عام 1974م ضد الرئيس القاضي عبدالرحمن الإرياني، سُمي فيما بعد بـ(حركة 13 يونيو التصحيحيّة)، مما قاده لمنصب رئيس الجمهورية.

اغتيل في ليلة 11 أكتوبر من العام 1977م في صنعاء، وأنهى بذلك فترة حكمه التي دامت حوالي الثلاث سنوات، تبعه في منصب رئاسة الجمهورية المقدم أحمد الغشمي.

ونظم عدد من محبي وأسرة الشهيد الحمدي صباح اليوم الاربعاء الموافق 11 اكتوبر 2017م مسيرة جماهيرية بالعاصمة صنعاء رمزية وفاء للرئيس الشهيد إبراهيم وأخيه الشهيد عبدالله الحمدي اللذان اغتالتهما ايادي الغدر والخيانة والعمالة في الـ11 من اكتوبر عام 1977م .

 
 
المزيد في أهم الأخبار
اثارت تسريبات مصرفية نشرت على نطاق ضيق يوم الجمعة واظهر سجل تحويلات في البنك المركزي اليمني يوضح بان محافظ البنك منصر القعيطي قام بعمليات تحويل مالية لحسابه وحساب
المزيد ...
تحطم صاروخ باليستي لجماعة الحوثي شمال العاصمة صنعاء، أطلقته المليشيا الجمعة من منطقة فج عطان جنوب العاصمة. وقالت مصادر محلية "إن مليشيات الحوثي فشلت في إطلاق صاروخ
المزيد ...
 قالت المؤسسة العامة للاتصالات أنها في صدد التوقف القسري عن العمل بعد إيقاف حسابها من قبل مليشيات الحوثي وذلك بعد الرفض بتلبية طلب للحوثيين بدفع مبلغ “8”
المزيد ...
  قالت مصادر مطلعة في صنعاء، إن اثنين من قوات الحماية الخاصة بالرئيس السابق صالح لقيا مصرعهما أثناء قتالهما في صفوف الحوثيين على الحدود مع المملكة العربية
المزيد ...

أختيار المحرر
رسميا.. بريطانيا تعيد برنامج التبادل الثقافي في مجال المنح الدراسة الجامعية مع اليمن
القيادي الجنوبي الكبير محمد علي احمد : لهذه الاسباب لم اعلن تأييدي للمجلس الانتقالي الجنوبي
تصريحات وزراء في حكومة الشرعية لصحيفة سعودية وجهت لبحاح اتهامات والأخير يرد
شاهد ..(وثيقة) بخط الشهيد " ابراهيم الحمدي" تكشف المؤامرات التي كان يحيكها عبد الله بن حسين الأحمر ضد مشروع الدولة وكيف تآمر معه محافظ صعدةأحمد زيد الرضي وبن عزيز وبماذا وصفهما
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
 أكثر الناس نحيباً على ضياع الثورة والجمهورية هم أنفسهم الذين نهبوها وضيعوها وسلموها لأعدائها   النحيب
  كنت وانا أحاول لملمة بنات أفكاري،التي تنادت تتزاحم ملبية رغبتي في التحدث عن حمى جنون ما يسمون بالحوثيين
  بير باشا ستبتلعكم أيها القتلة! المجرمون الذين ضربوا سوق بير باشا  في تعز هم أكّدوا فقط حقدهم الأسود
  تصاعدت خلال الأيام الاخيرة الحملة الإعلامية الداعية إلى إجراء مصالحة بين الرئيس السابق علي عبد الله
  الدم اليمني الذي يسفك على أي نحو كان لا بد أنه يوجع كل يمني ويؤلمه . يوجع الروح قبل الجسد .. كل دم ينزف هو من
اتبعنا على فيسبوك