من نحن | اتصل بنا | الاثنين 18 ديسمبر 2017 12:30 صباحاً

أهم الأخبار

ميليشيا الحوثي تنهزم في نهم وتواصل قصفها على المدنيين بالدبابات في مديريات البيضاء

- المصدر: مواقع السبت 18 نوفمبر 2017 07:15 صباحاً

واصلت ميليشيا الحوثي، امس الجمعة، قصف القرى السكنية في مديرية الزاهر، بمحافظة البيضاء، وسط البلاد بعد إندحارها وفرارها من عدد من المواقع في جبهة نهم.

وقالت مصادر محلية ان المليشيا المتمركزة في منطقة الجماجم، قصفت بالمدفعية الثقيلة والدبابات منازل المواطنين في قرى الجردي، والحبج، بمنطقة أل حميقان.

وبحسب ما ذكرت المصدر فان قصف المليشيا لقرى المواطنين السكنية جاء بعد الأخبار التي تصلهم عن تقدم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهة نهم.

وأشارت المصادر إلى أن القصف مارال مستمرا على مساكن المدنيين حتى لحظة كتابة الخبر، ولم يتسنى لها التأكد من عدد الضحايا الذين سقطوا بالقصف.

المزيد في أهم الأخبار
  كشف مصدر مقرب من عائلة الرئيس الراحل علي صالح مساء اليوم عن مغادرة العائلة للعاصمة المؤقتة عدن الى دولة الامارات العربية بعد تمكنها من الوصول الى مدينة عدن يوم
المزيد ...
  دشنت مليشيات الحوثي في العاصمة صنعاء أمس السبت برنامج "دورات ثقافية" لتدريس منهج الجماعة الفكري، لقيادات حزب المؤتمر جناح الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ويشمل
المزيد ...
تداول ناشطون صورة طريفة لطفل يمني في احدی المناطق الريفية بعد تمكنه بشعره الاشعث وملامحه الهزيله من قتل حيوان مفترس هاجمه اثناء,مرورة في الطريق . الصورة تكشف عن
المزيد ...
  قال حساب على تويتر باسم "تركي بن محمد" والذي يصف نفسه بأنه مراقب عن كثب الحرب على اليمن، بأن روسيا غاضبة لاغتيال الحوثيين لصالح، قائلا إن ذلك تسبب بأزمة بين روسيا
المزيد ...

أختيار المحرر
بعد التقارب بين الإمارات وحزب الإصلاح.. ما الذي يمكن أن يتغير في اليمن؟
رئيس حزب الإصلاح: ندعم التحالف ضد ميليشيات الحوثي الإيرانية .. وصعتير يتفاعل : أي شخص يتكلم عن التحالف، أو يسيء له من حزب الإصلاح أو غيره هو يغرد خارج السرب
الامارات تعلن موقفها الجديد من حزب الاصلاح اليمني .. شاهد الصورة
على مواقع التواصل : ابوعلي الحاكم سرق كوت علي عبدالله صالح ( بالصورة)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
كالعادة لا ينشغل الناس بجوهر الحدث ومضامينه وإنما بالأشخاص الفاعلين في هذا الحدث .  الذين يحبون علي صالح
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى.. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة، الدولة
  الجماهير اليمنية التي تحضر ساحات الاحتفالات، تشبه إلى حد بعيد النائحة المستأجرة التي تحضر في مآتم الغير،
مسألة بحث السلطة عن ممثلين مطيعين ومحللين لأي إجراء أو حلول ترقيعية للقضية الجنوبية ،فالأمر ليس بجديد وهو
    لم يؤت بالاستاذ عبدالعزيز المفلحي ليكون محافظا لعدن بمعنى ان يمارس وظيفة المحافظ بل أختير بعناية
اتبعنا على فيسبوك