من نحن | اتصل بنا | السبت 23 أكتوبر 2021 08:20 صباحاً
مقالات
الثلاثاء 10 أغسطس 2021 07:35 مساءً

قواعد اشتباك لتأصيل الطارئ

 
قواعد الاشتباك التي تحدث عنها زعيم حزب الله اللبناني مؤخراً ليست سوى رجع الصدى للمنهج الذي تنتظم في إطاره هذه القواعد من وجهة نظر النظام الايراني :
تدمير لبنان ، سوريا ، اليمن ، العراق وغيرها من البلاد العربية لحماية النظام الايراني وتعميم عمامة ولاية الفقيه . 
لذلك لا غرابة أن يتكرر حديث قيادات حزب الله عن "تحرير" مارب ، وعن "القتال في الساحل الغربي" والذي اختلط ، على نحو مريب ، مع مواجهات هزلية على الحدود الجنوبية للبنان ، وضرب الناقلات المدنية أمام سواحل عمان بمسيرات ايرانية بغطاء حوثي ، في مشاهد يتم فيها توظيف البلدان العربية وسلامتها وأمنها لصالح نظام إيران .
ومثلما يعمل الحوثيون على إخراج اليمن من جلده العربي بتأصيل الطارئ من تاريخه في لعبة قبيحة لن ينجم عنها سوى المزيد من تدمير البلاد وتشريد أبنائة ، فإن حزب الله يعمل على تجريد لبنان من قيم حضارية وقومية وانسانية جعلت منه ذات يوم واجهة يتطلع إليها كل الحالمين بوطن مستقر ، ويحاول أن يضعه في مواجهة مع الجميع ، وخاصة اليمن الذي طالما أدمته جراح لبنان .
هكذا ، في الوقت الذي يعلن فيه النظام الايراني ووكلاؤه قواعد الاشتباك على هذا النحو ، فإن هناك أطرافاً تعمل على بناء قواعد اشتباك من واقع الصراعات الحزبية الداخلية لتصفية الشرعية ، وهي قواعد لن يكون بمقدور آلياتها  سوى استكمال حلقة الاستسلام .
ويبقى السؤال : ما هي قواعد الاشتباك لدى الشرعية لمواجهة هذا الوضع المركب ؟ ألم يحن الوقت بعد لوضع قواعد اشتباك قادرة على التعاطي مع هذا الوضع المركب والذي يتجه بمساراته نحو المجهول ؟ 
هذا ما يجب أن تبحثه مؤسسات الشرعية السياسية والتنفيذية والتشريعية ، وليس أمامها من خيار سوى أن تنجز هذه المهمة وبأسرع وقت .

 
أختيار المحرر
كيلوغرامات من الذهب والألماس.. هدايا أسطورية لابنة شقيق وزير الخارجية التركي! (فيديو)
تفاصيل بشعة لما فعله زوج مصري بزوجته .. صورها عارية واغتصبها بعنف لسبب حير الشرطة
بالفيديو.. مؤثر سعودي ينشر مشاهد لوزير الخارجية ”بن مبارك” في حفلة ”رقص” بعد سقوط العبدية بيد الحوثيين
شاهد: فستان جريء لفنانة مصرية في مهرجان الجونة يثير الجدل في البلاد (صور)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
        كنا نلعن الرئيس السابق الشهيد علي عبدالله صالح ليل نهار عندما بدأ يتجه نحو تمكين أقربائه من
كان أمس الخميس قررت الذهاب لفرشات الأسماك لشراء نصف كيلو ثمد قال لي البائع : الكيلو بستة ألف وخمسمية قلت : بس
  قدم الأستاذ محمد محسن عثمان الملقب (سلب) نفسه في صورة مختلفة ومغايرة للمسؤول والتربوي المخلص لعمله
    تواجه المستشفيات الحكومية والمستوصفات عجزًا حادًا  في الكادر الطبي المتخصص والمخلص، وفي المقابل
  ليس هنالك قبحًا وفظاعة تضاهي جريمة إحراق خيمة نازح أو إهانة كرامة انسان . يا هؤلاء ابحثوا عن بغيتكم في
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2021