من نحن | اتصل بنا | الاثنين 25 سبتمبر 2017 09:45 صباحاً

مقالات

  

الأربعاء 08 مارس 2017 08:52 مساءً

رصاصة الاعدام رقم( 1)

مست في أذني أنها ستفتقدني وانا مكبلة بالقيود وأن الجنة أفضل من هذه الحياة ... أخرجوني من غرفة مظلمة بعد 15 يوم من جوار الصديقة إيزابيل الى ساحة الاعدام في فصل من فصول تعذيب الانسانية .. لم أكن اعلم حينها ما هو الفرق بين اختطاف الموت للروح فجأة واحتضان الموت للجسد ببطء....
كان الموت هو المتعارف عليه عند الجميع...والذي لا يعرفه الجميع..." حقيقة يعيشها الميت بكل احاسيس الحياة ويؤمن بها الحي بكل صمت الموت"...
 
لكن انتظار تنفيذ حكم الموت هو مرحلة اصعب من الموت بحد ذاته...مرحلة انتظار الموت للحظات هى مرحلة ما بعد الموت بلحظات.لتعود بي احداث عامين مضت لحادثة اختطافي مع الفرنسية ايزابيل برايم في صنعاء ورفضي تركها تواجه همجية لا تنتمي لعالم الإنسانية مطلقاً ... لتتوجه كل الوحشية على انسانيتي التي رفضت الظلم لهذه الضيفة .. وبحكم انني انتمي للأرض نفسها التي يدعون انتمائهم لها ، الا أن قيمة الانسان لديهم تقاس بالجنسية الغير يمنية فقيمتي هى وزن عدد أوراق "جوازي اليمني" فقط. 
لكن المفاجأة ان عدد تلك الأوراق لم تشفع لي بعدد أيام إضافية في ذلك السجن المظلم الخاص بالمختطفين " اليمنيين" فقط...استعدادا للإعدام..
 
ادفع ثمناً غالياً لمدة 15 يوم في حبس انفرادي مظلم فيه مالا طاقة للحروف ان تتحمله فقررت ان اُحمله سنين عمري المتبقية لي..
 
وفجأة ومن دون سابق انذار قرروا في منتصف الليل انتزاعي من قُرب ايزابيل بالقوة ومن دون سابق انذار وانا مستمرة في طمأنتها انني سأعود وانه مجرد تحقيق عابر لعدة ساعات قليلة...
حقيقة لم أكن خائفة ابدا... ولم اتردد لحظة في حمايتها وفي الاستمرار بذلك...فإحساسي انني في وطني اشعرني بالأمان بعكس شعور إيزابيل.. 
 
لأسدد ضريبة دفاعي عن قيم من تراب وطن امتزجت به منذ ولادتي فكان التخلي عنها كسلخ الجلد عن الجسد....واخبر العالم اننا رعاة سلام وحياة وان القتلة لا ينتمون لتراب هذا الوطن... 
دخلت علينا المرأة التي تخدم ايزابيل وقامت بوضع عصابة على عيني وتقتادني بكل برود إلى منطقة لا يسمع فيها غير أنفاسي المتسارعة والتي تمنت ان تبقى حبيسة داخلي خوفا من فراقها لي للأبد....وفي منتصف الطريق تمسك يدي بقوة  وتهمس في اذني "ان اتماسك ولا اقلق مطلقاً...لان الجنة اجمل"
هناك أحسست بأنفاسي تتوقف فجأة وأفقد شعوري بقدمي وأجثو على ركبتي محاولةً استيعاب ما قالته.... لكني لم أستطع...لم أستطع..
 
خلال ثواني وكأنها أعوام حاولت أن أجمع انفاسي الملطخة بالقهر وشتات وجعي من حولي واقف مجددا رافضة أي مساعدة منهم.. شاقة طريق الموت دون تفكير نحو حفرة صغيرة...
 
في تلك اللحظات حاولت جمع ما تبقى من قوتي المتهالكة وخطر في بالي حينها انه ان كنت سأقتل عبثاً فليكن دفني لائقاُ ليتسنى للجميع ان يودعني الوداع الأخير على الأقل... الا املك ذلك الحق!!!
ربما لم يعد لي ذلك الحق فكلما حاولت أن افهم ذلك يسابقني الموت المتربص بيدين تلك المرأة -بطلة الموت- وتقيدني بطريقة غير مفهومة وتقراء بعض الآيات والادعية في اذني -التي اظن انه لا احد قد يصغي لما يقال حينها غير عبدة الموت - ثم تخبرني بعدها انها ستفتقدني جدا وانها لحظات قصيرة لن اشعر فيها بأي شئ مطلقا..لادرك لحظتها ان ما يحدث حقيقي حد الوجع..
 
استطيع حينها ان اخبركم ان الموت غير انتظاره مطلقا...
هو أن تموت و ما تزال خلايا جسدك تنتفض ....
هو أن تموت و ماتزال روحك تتنفس...هو أن تموت وما يزال قلبك ينبض....هو باختصار وعن تجربة حقيقة " أن تموت وأنت تموت ببطء"
 
وفجأة يشق ذلك الصوت الاجش "صوت الموت"  سكون انفاسي صارخاً أن  اركع وأنا مقيدة بكل أنواع القيود " التي أيضا بدونها لن اهرب من قضائي بل سأوجهه بكل شجاعة "... وان اتشهد بصوت عالي "ربما ليطفئ صوت شهادتي نيران ضميره الميت في كوابيسه الطويلة" وبعدها يقوم صاحب الصوت الاجش بتعمير البندقية واطلاق رصاصة معلناً انتهاكا واضحاً لعرف العيب الأسود.. فتصرخ روحي مبتعدة عن جسدي ليتردد صداها بانتفاضة تسكن كل اجزائي.. لأشعر اني اسقط سقوطا سريعا من أعلى قمة الحياة إلى هاوية الموت.... وادخل بعدها في عالم مختلف كلياً بملامح وجه حادة الترتيب و إعصار عابث يعصف كل ما بداخلي...
 
ليتناسوا ان المرأة اليمنية لا يمكن العبث معها فهى صخرة تقف عثرة في طريق من يحاول ان يتخطاها تحت اصعب ظروف الحياة العاتية.
 
لتكن لحظات يوم واحد فقط عايشته من عدة أيام طويلة... كل يوم  فيها يمثل سنة مكتملة الفصول لرواية " عمر جديد لامرأة ما بعد الموت "...
كل عام والمرأة كل أيام العام... 
كل عام والمرأة اليمنية امرأة كل الأعوام...          
 
 
  - وللرواية بقية - 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







أختيار المحرر
محللة سياسية تتهم مقدم برامج شهير باغتصابها
نبيل سبيع يفتح النار على الحوثي والمدرعات الاماراتية .. صورة
الصورة تتحدث : القمامة في جولة زكو بعدن
هذا هو التهديد الاخطر الذي يتعرض له علي محسن الاحمر منذ فراره من صنعاء .. صورة
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
 أكثر الناس نحيباً على ضياع الثورة والجمهورية هم أنفسهم الذين نهبوها وضيعوها وسلموها لأعدائها   النحيب
  كنت وانا أحاول لملمة بنات أفكاري،التي تنادت تتزاحم ملبية رغبتي في التحدث عن حمى جنون ما يسمون بالحوثيين
  بير باشا ستبتلعكم أيها القتلة! المجرمون الذين ضربوا سوق بير باشا  في تعز هم أكّدوا فقط حقدهم الأسود
  تصاعدت خلال الأيام الاخيرة الحملة الإعلامية الداعية إلى إجراء مصالحة بين الرئيس السابق علي عبد الله
  الدم اليمني الذي يسفك على أي نحو كان لا بد أنه يوجع كل يمني ويؤلمه . يوجع الروح قبل الجسد .. كل دم ينزف هو من
اتبعنا على فيسبوك