من نحن | اتصل بنا | الاثنين 18 ديسمبر 2017 12:15 صباحاً

مقالات

الاثنين 23 أكتوبر 2017 05:14 مساءً

لعنة عفاش !

 
يستطيع الراصد الحصيف أن يتيقَّن من ظاهرة عجيبة ، اِذ ْ كلما أحتضن عفاش أحدهم أو تبنَّاه أو قرَّبه اليه ، اِما هرب منه أو تمرَّد عليه .. وفي الغالب يغدو خصماً شرساً أو عدُّواً لدودا !
ترى ما السرُّ الكامن وراء هذه الظاهرة :
هل حضن الحاضن .. أم حضانة المحضون ؟
والأمثلة عديدة .. ومعروفة .. ومعظمها لم يكن مُتوقَّعاً أن يتحوَّل أصحابها من الضدِّ الى الضدِّ في مضمار علاقتهم بالرجل .. غير أن النموذج الأخير كان في بؤرة التوقُّع المؤكَّد والحتمي منذ البدء .
يومها ، قال بعضهم لعفاش أن أحمد محمد علي الحبيشي سينقلب عليك كما أنقلب على الذين من قبلك ، ومنهم من أحسن اليه وأجزل له وطبطب عليه أكثر منك .. وستراه كيف سيتحوَّل من صوت في فمك وسوط في يدك الى خنجر مثلوم في سويداء قلبك أو سلسلة ظهرك .. فهذا هو ديدنه ، وتلك شيمته وعنوان سيرته !
كان ثلاثة من أصحابي ممن قال ذلك للرجل من بين عديدين .
لم يهتم عفاش يومها بما قيل ، أو أنه لم يُصدِّق ما قيل .. لكن الذي توقَّعه القائلون قد حدث بالفعل وبالصورة المكرورة ذاتها وكالعادة المعهودة نفسها .
وجدتُ نفسي أتعاطف مع عفاش بسبب هذه الظاهرة التي غدت لعنة .. غير أنني تذكَّرتُ فجأةً بأن رئيس حكومة سابقاً - في عهد عفاش - قال لي يوماً :
-  لقد غدرَ عفاش بالحضن الذي منحه الدفء واليد التي نفحته الرفعة ، فلابدّ أن يلقى المصير نفسه .. وأردف قائلاً : من غدرَ يُغدر ، ومن قتلَ يُقتل .. ولو بعد حين .
أرعبتني العبارة !

أختيار المحرر
بعد التقارب بين الإمارات وحزب الإصلاح.. ما الذي يمكن أن يتغير في اليمن؟
رئيس حزب الإصلاح: ندعم التحالف ضد ميليشيات الحوثي الإيرانية .. وصعتير يتفاعل : أي شخص يتكلم عن التحالف، أو يسيء له من حزب الإصلاح أو غيره هو يغرد خارج السرب
الامارات تعلن موقفها الجديد من حزب الاصلاح اليمني .. شاهد الصورة
على مواقع التواصل : ابوعلي الحاكم سرق كوت علي عبدالله صالح ( بالصورة)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
كالعادة لا ينشغل الناس بجوهر الحدث ومضامينه وإنما بالأشخاص الفاعلين في هذا الحدث .  الذين يحبون علي صالح
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى.. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة، الدولة
  الجماهير اليمنية التي تحضر ساحات الاحتفالات، تشبه إلى حد بعيد النائحة المستأجرة التي تحضر في مآتم الغير،
مسألة بحث السلطة عن ممثلين مطيعين ومحللين لأي إجراء أو حلول ترقيعية للقضية الجنوبية ،فالأمر ليس بجديد وهو
    لم يؤت بالاستاذ عبدالعزيز المفلحي ليكون محافظا لعدن بمعنى ان يمارس وظيفة المحافظ بل أختير بعناية
اتبعنا على فيسبوك