من نحن | اتصل بنا | الخميس 14 يناير 2021 06:14 مساءً
الأخبار

anbaaden7@gmail.com

استياء واسع من قبل منظمات الإغاثة في اليمن يصف قرار أمريكي بتصنيف الحوثيين بـ”التخريب الدبلوماسي”

الثلاثاء 12 يناير 2021 12:01 مساءً


قوبل قرار إدارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب بشان تصنيف الحوثيين جماعة ارهابية باستياء من قبل وكالات الإغاثة العاملة في اليمن؛ وفقا لتقرير لصحيفة "الجارديان" البريطانية، ترجمه "المشهد اليمني".

و إدارة ترامب جعلت قرار ال11 ساعة لتعيين المتمردين الحوثيين في اليمن كمنظمة إرهابية أجنبية في خطوة من المرجح أن تفاقم بشدة الأزمة الإنسانية في البلاد التي مزقتها الحروب.

و أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، القرار في وقت متأخر من مساء أمس الأحد، على الرغم من معارضة الحزبين وتحذيرات من مسؤولي الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة على مدى شهور من أن التصنيف - كجزء من حملة "الضغط الأقصى" للبيت الأبيض على إيران وحلفائها - يؤدي إلى نقص وتأخير المساعدات والشحنات التجارية وتقويض عملية السلام في اليمن.

واستقبلت المنظمات الاغاثية النبأ بجزع يوم الاثنين. ووصف ديفيد ميليباند ، الرئيس التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية ، الأمر بأنه "تخريب دبلوماسي محض".

و قال وزير الخارجية البريطاني السابق: "آخر ما يحتاجه اليمنيون هو المزيد من توقف المساعدات والتدفقات الاقتصادية". "العكس هو المطلوب - الضغط الفعال على جميع أطراف النزاع للتوقف عن استخدام المدنيين كرهائن في مناوراتهم الحربية".

وقال مدير المجلس النرويجي للاجئين في اليمن، محمد عبدي، إن هذه الخطوة "ستعيق قدرة وكالات الإغاثة على الاستجابة" للوضع المزري بالفعل.

وقال "الاقتصاد اليمني المتعثر سيتعرض لضربة مدمرة أخرى". "إن إدخال الغذاء والدواء إلى اليمن - وهي دولة تعتمد بنسبة 80٪ على الواردات - سيصبح أكثر صعوبة".

واقتحم الحوثيين العاصمة اليمنية، صنعاء، في عام 2014، مما دفع الرئيس عبد ربه منصور هادي على الفرار. ويتلقى المتمردون دعمًا من إيران ، في حين أن تحالف الدول العربية بقيادة السعودية والإمارات يقاتل لاستعادة الحكومة المعترف بها دوليًا ويتم بمساعدة مبيعات الأسلحة الغربية والصيانة والتدريب.

ويتمتع التحالف بقوة جوية متفوقة إلى حد كبير، وقد اتُهم بشن غارات جوية عشوائية وغير متناسبة، واتُهم الطرفان باستهداف المدنيين. وقام الحوثيون بسحب المساعدات، وسجن المعارضين وتعذيبهم بشكل روتيني، ومضايقة واحتجاز العاملين في المجال الإنساني.

و أدى الصراع إلى ما تصفه الأمم المتحدة بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم، ما أسفر عن مقتل أكثر من 112000 شخص وترك معظم السكان البالغ عددهم 30 مليون نسمة يعتمدون على المساعدات من أجل البقاء. وينتشر سوء التغذية وتفشي الأمراض مثل الكوليرا. وأدى وصول فيروس كورونا Covid-19 وتخفيض المساعدات الغربية في عام 2020 إلى دفع ما تبقى من نظام الرعاية الصحية في اليمن إلى حافة الانهيار.

وقال القيادي الحوثي البارز محمد الحوثي، في بيان نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي ، الإثنين، إن الجماعة تحتفظ بحق الرد على القرار الأمريكي ، قائلاً إن "الإرهاب الأمريكي" هو المسؤول عن "قتل وتجويع أطفال اليمن".

و يعيش حوالي 70٪ من اليمنيين في مناطق يسيطر عليها الحوثيين، ما يجعلهم بشكل خاص عرضة للقواعد الأمريكية الجديدة.

وقال عبد الغني الإرياني، المحلل بمركز صنعاء للأبحاث، إن إدراج الحوثيين بقائمة الإرهاب قد يكون له تأثير معاكس لما هو مقصود، وبدلاً من ذلك سيدعم موقف الحوثيين.

وأضاف: "الحوثيون ليس لديهم بالفعل أصول خارج اليمن للتجميد. وبدلاً من ذلك ، فإن هذا الإجراء سيزيد من إضعاف الشعب اليمني الذي يعيش تحت سيطرة الحوثيين ويسهل على الحوثيين إحكام قبضتهم وتجنيد المزيد من الأطفال في ساحة المعركة. "و من المرجح أيضًا أن تذهب التكلفة الإضافية (المرتبطة بتقديم المساعدات) إلى جيوب الوسطاء المرتبطين بالحوثيين".

وقال بومبيو في بيان إن الولايات المتحدة "تدرك المخاوف من أن يكون لهذه التصنيفات تأثير على الوضع الإنساني في اليمن". واشار الى أن إجراءات مثل إصدار التراخيص الخاصة من قبل وزارة الخزانة الأمريكية ستسمح باستمرار تدفق المساعدات الأمريكية وللمنظمات الإنسانية لمواصلة العمل هناك.

ومن الممكن نظريًا إلغاء إدراج الحوثيين في القائمة مرة أخرى من قبل جو بايدن، الذي سيتولى منصبه كرئيس للولايات المتحدة في 20 يناير الحالي، لكن المراقبين قلقون من حدوث ضرر دائم قبل أن تتمكن الإدارة الجديدة من معالجة هذه القضية.

و وعد بايدن الناخبين بأنه سينهي الدعم الأمريكي طويل الأمد لدور المملكة العربية السعودية في حرب اليمن.

 

.

 
المزيد في الأخبار
تعيين د.محمد علي ناصر عميدا لكلية الإعلام بجامعة عدن.
المزيد ...
  عدن - سبأنت :   أعلن وزير الداخلية اللواء الركن إبراهيم حيدان، أن دلائل النتائج الأولية بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي بالتزامن مع وصول
المزيد ...
  تشهد تطبيقات المراسلة المشفرة سيغنال وتليغرام ارتفاعًا كبيرًا في عدد التحميل من متاجر تطبيقات آبل وغوغل، في الوقت الذي عانى فيه تطبيق واتساب المملوك لشركة
المزيد ...
   كتب / عبدالسلام هائل  تصوير / زكي اليوسفي    اقيم صباح اليوم بمدارس الأوائل الأساسية الثانوية بمديرية الشيخ عثمان بالعاصمة عدن , حفل تكريم الطلاب
المزيد ...
 
أختيار المحرر
مصدر: قتل ثلاثة مواطنين بعدن اثناء ملاحقة ثور هائج .. تفاصيل
باحثا عن قصةٍ صحفية.."أديب الجنابي" مصور هجوم عدن وشهيد الحقيقة
تقدر ثروتها بـ 8 مليار دولار .. سيدة أعمال خليجية تتزوج بسائقها الخاص
ارتفاع الإقبال على حليب الحمير في ألبانيا والسبب كورونا
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  ظل الأدب شعراً ، رواية ، بلاغة ، مسرح مصدراً لإثراء مناهج التفكير السياسي والعلوم الأخرى ، وإكسابها
  الاتفاق على حكومة توافق أمر بلا شك يستدعي منا التفاؤل والترحيب، ايـًا كان موقفنا من الأطراف المختلفة
  حسمت كلمة الرئيس ، التي ألقاها صباح اليوم أمام الحكومة الجديدة ، محتوى برنامج المرحلة القادمة بعد تكهنات
نزعة التسلط السلالية العنصرية العدوانية في صنعاء، ستنتهي إذا سادت بتدمير اليمن، وتمزيقه، و"تفريق دمه على
ابتدا من عام 1990 اصبحت اليمن دوله مفتوحة حدودها سهلة الاختراق وارارضيها سهلة المنافذ وقواتينها متفتحة على
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2021